كتب رانيا قناوي:

قال متصل من أصحاب البازرات بالبحر الأحمر، إن السياحة تأثرت بسوء إدارة النظام، وعلى الرغم من أنهم سمعوا كلام قائد النظام عبدالفتاح السيسي وصبروا على خراب بيوتهم إلا أنهم فوجئوا أنهم تم رفع قضايا عليهم نظرا لتأخر رفع الإيجارات وهذا بسبب سبب سماعهم كلام قائد الانقلاب عبدالفتاح السيسي.

وتساءل الرجل -الذي يدعى عمرو، خلال مداخلة هاتفية مع سعيد حساسين، على قناة "العاصمة"، مساء أمس الخميس- "لماذا يريدون سجننا وقطع رزاقنا؟؟.. احنا كرهنا الدولة"، قائلا: "إن الديون المقررة عليهم لا تساوي ربع السرقة والمليارات التي يتم نهبها برعاية الدولة، موضحا أنهم عليهم ديون 4 سنوات إجارات، لعدم وجود سياحة كما أن أكثر من نصف البازرات تم إغلاقها، لانهيار السياحة واضطر عمل أصحابها سائقين تاكسي".

وتابع: "احنا لا سرقنا ولا تظاهرنا، ووقفنا مع السيسي وخرجنا من أجله فلماذا يريدون حبسنا.. خليهم يأخذوا محلاتهم واحا مش عايزين حاجة وشكرا يا مصر"، موضحا أن المحلات أصبحت خاوية على عروشها بفضل انهيار السياحة" مضيفا: "المحافظ عايز يحبس 120 شخصا من أصحاب البازرات عشان سمعنا كلامك يا سيسي".

وأضاف "أن هذه المحلات التي أرادوا إغلاقها تأتي عقابا لنا على وقوفنا معهم وليس هذا فقط بل يريدون سجننا وكأنه عقاب لكل من وقف مع السيسي وأيّده".

Facebook Comments