رامي ربيع
كشف أحد أصدقاء المستشار المنتحر وائل شلبي، المتهم بقضايا فساد ورشوة، عن أنه تم إجباره على الاستقالة، وقبل قتله كانت هناك مكالمة بينه وبين أسرته، ولم يتكلم بأي شيء عن الانتحار، مضيفا أن قوات أمن الانقلاب لم تعثر بمنزل شلبي على أي أموال.

وقال صديق "شلبي"، في مداخلة هاتفية لبرنامج "حقنا كلنا" على قناة الشرق: إن المستشار وائل شلبي هدد خلال التحقيقات معه بالاعتراف على أسماء كبيرة متورطة في عمليات رشوة وفساد، فقام النظام بقتله!.

وأضاف صديق شلبي أن عبد الفتاح السيسي، قائد الانقلاب العسكري، كرَّم المستشار وائل شلبي منذ شهر خلال حفل تكريم القضاة، مضيفا أنه كان من باب أول انتحار "اللبان"، المتهم بقضية فساد ورشوة، والذي ضُبط في منزله بمبلغ يعادل 150 مليون جنيه.

Facebook Comments