كشفت صفحة “اليابان بالعربي” عن جهل المذيع الانقلابي أحمد موسى، والمعروف بقربه من الأجهزة الأمنية وتباهيه بالتخابر على زملائه الصحفيين لحسابها، والذي روّج أكاذيب حول ارتفاع أسعار الوقود باليابان، حيث نفت الصفحة تلك الأكاذيب، وأبانت عن الحقائق التي تؤكد ترويج شائعات لا أصل لها؛ من أجل إقناع المصريين بأن أسعار الوقود في بلادهم أقل من أسعارها عالميًّا.

وخلال تغطيته لزيارة زعيم الانقلاب عبد الفتاح السيسي لليابان، قال المذيع أحمد موسى: إن الأسعار في اليابان مرتفعة جدا، مؤكدا أن لتر البنزين يصل إلى 15 دولارا، وهو الأغلى في العالم.

لكن صفحة “اليابان بالعربي” ردت على ذلك بتقرير تحت عنوان «خرافات عن اليابان»، فنّدت فيه هذه الأكاذيب، وأوضحت أن متوسط سعر لتر البنزين العادي في اليابان نحو 138 ينًّا يابانيًّا، أي ما يعادل 1.30 دولار أميركي، وليس 15 دولارا كما روّج موسى.

فيديو أحمد موسى

الرد الياباني تفاعل معه العشرات من المغردين بالسخرية من المذيع المصري، مؤكدين أن موسى يواصل سياسة إعلام السلطة في التضليل وتزييف الحقائق.

ومع تفاقم الأزمة الاقتصادية في مصر وارتفاع السلع والخدمات بشكل جنوني، عادة ما يتحدث الإعلام المحسوب على النظام العسكري حول ارتفاع الأسعار في العالم، ليرد عليه رواد مواقع التواصل الاجتماعي بالتساؤل حول مقارنة الأسعار في مصر والعالم وتناسي مقارنة الرواتب أيضا.

وحررت حكومة الانقلاب سعر الصرف قبل ثلاث سنوات، مما تسبب في ارتفاع السلع والخدمات الأساسية، كما قررت خفض دعم الوقود والسلع التموينية بشكل تدريجي مما تسبب في ارتفاعات متلاحقة في الأسعار.

ووصل زعيم الانقلاب عبد الفتاح السيسي، أمس الثلاثاء، إلى اليابان للمشاركة في مؤتمر طوكيو الدولي للتنمية في إفريقيا “التيكاد”، الذي يستهدف التعاون التنموي بين الدول الإفريقية واليابان والمؤسسات الدولية. ويعقد المؤتمر في دورته السابعة بمدينة يوكوهاما اليابانية في الفترة من 28 إلى 30 أغسطس الجاري، تحت الرئاسة المشتركة من جانب اليابان ومصر الرئيس الحالي للاتحاد الإفريقي، وبمشاركة رؤساء الدول الإفريقية وعدد من المنظمات والمؤسسات الدولية، في مقدمتها الأمم المتحدة والبنك الدولي.

Facebook Comments