“ستجدني داعمًا وبشدة لقضية القرن في صفقة القرن اللي أنا متأكد إن فخامة الرئيس حيستطيع إنه ينجزها”.. هكذا بشر عبد الفتاح السيسي، قائد الانقلاب العسكري، بصفقة القرن خلال لقائه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في البيت الأبيض بواشنطن.
وبحسب تقرير بثته قناة “الجزيرة”، فإن صفقة القرن هي الاسم الجديد لعملية السلام، والتي تحمل في تفاصيلها نكبة جديدة للفلسطينيين، حيث عرض رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو سيناء للفلسطينيين بدلا من الضفة الغربية، بحسب صحيفة “هآرتس” الصهيونية، لكنه نفى ذلك.
ومن المتوقع أن يكشف ترامب لاحقًا عن صفقة كبرى لتسوية الصراع، وطلب محمد بن سلمان، ولي العهد السعودي، من الرئيس الفلسطيني محمود عباس دعمها.
وقال أحمد مجدلاني، عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، إن “صفقة القرن جاءت لتصفية القضية الفلسطينية بالكامل، والأفكار الأمريكية التي سميت بصفقة القرن نقلت إلينا عبر الأشقاء في المملكة العربية السعودية”.

Facebook Comments