تسببت صواريخ المقاومة الفلسطينية التي أطلقتها على مستوطنات الكيان الصهيوني في حالة من الرعب والفزع، ونجحت في إيقاع إصابات في صفوف المستوطنين والجنود الصهاينة، ودفع سلطات الاحتلال إلى اتخاذ قرار بتعليق الدراسة.

وذكرت وزارة الصحة الصهيونية، مساء الثلاثاء، أن مؤسساتها استقبلت 46 مصابًا، من بينهم مصابون تعرضوا لشظايا صواريخ، و23 بعد سقوطهم خلال التدافع في الطريق للملاجئ والغرف الآمنة، فيما أصيب 21 بالصدمة النفسية، وأفادت صحيفة "يديعوت أحرونوت" بصدور قرار بتعليق الدراسة غدًا في جميع مدن ومستوطنات الجنوب، بالإضافة إلى غوش دان "تل أبيب" وحتى هرتسليا شمال تل أبيب بسبب الوضع الأمني المتوتر مع قطاع غزة.

وأضافت الصحيفة أن "حوالي مليون طالب و80,000 مدرس وعامل في التعليم بقوا في منازلهم اليوم؛ بسبب توتر الوضع الأمني​في الجنوب ووسط البلاد، واتباعًا لإرشادات قيادة الجبهة الداخلية"، مشيرة إلى أن هذه هي المرة الأولى منذ حرب الخليج في عام 1991 التي يتم فيها إلغاء المدرسة بالكامل في "تل أبيب".

من جانبها أعلنت سرايا القدس – الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي – مساء الثلاثاء، مسئوليتها عن استهداف تجمّع لجنود الاحتلال بقذائف الهاون داخل موقع "المطبق" العسكري شرق محافظة رفح جنوبي قطاع غزة، مؤكدة وقوع إصابات، وقالت السرايا – في بيان عسكري -: "في تمام الساعة 3.00 من عصر اليوم الثلاثاء، تمكنت وحدة المدفعية التابعة لسرايا القدس من إطلاق عدد كبير من قذائف الهاون باتجاه تجمع للجنود الصهاينة خلف موقع المطبق العسكري شرق رفح".

وأكدت السرايا – في بيانها – وقوع إصابات في صفوف جنود الاحتلال، مشيرة إلى أن "طائرات العدو شوهدت وهي تهبط في المكان"، مشددة على أن "من حق المقاومة التصدي لأي عدوان صهيوني ضد أبناء شعبنا، ونؤكد المضي بخيار المقاومة والجهاد حتى تحرير كامل أراضينا".

 

 

#شاهد.. تضرر منزل بعد إصابته بشكل مباشر في مستوطنة "سديروت" قبل قليل. pic.twitter.com/SXQy8sKTkH

— المركز الفلسطيني للإعلام (@PalinfoAr) November 12, 2019

 

 

يأتي هذا في الوقت الذي ارتفع عدد الشهداء الفلسطينيين جراء العدوان الصهيوني على قطاع غزة إلى 10 شهداء و45 مصابًا، وذلك بعد استشهاد 3 مواطنين بقصف صهيوني استهدف بيت لاهيا شمال القطاع، فيما واصلت المقاومة الفلسطينية دكّ المستوطنات الصهيونية بالصواريخ.

وقالت وزارة الصحة: إن جثامين 3 شهداء وصلت قبل قليل إلى مشفى الإندونيسي، بعد قصف صهيوني شمال القطاع؛ ليرتفع عدد الشهداء إلى 10 شهداء، وهم: والشهداء العشرة هم: زكي محمد عدنان غنامة (25 عاما)، بهاء سليم حسن أبو العطا (42 عاما)، أسماء محمد حسن أبو العطا (39 عاما)، محمد عطية مصلح حمودة (20 عاما) وإبرهيم الضابوس، وعبد الله البلبيسي (26 عاما)، وعبد الله أحمد (28 عاما)، فيما يجري التعرف على هوية ثلاثة شهداء ارتقوا قبل قليل.

وقال المكتب الإعلامي الحكومي إنه رصد اكثر من 20 غارة جوية إسرائيلية و10 اعتداءات قصف بالمدفعية، مشيرا إلى أن الغارات استهدفت الغارات أراضي زراعية ومزارع خضروات ودواجن للمواطنين ومنزل واستراحة بحرية ومواقع تابعة للمقاومة في مختلف مناطق قطاع غزة.

 

#شاهد.. تدمير مصنعاً بشكل كامل في مستوطنة "سديروت". pic.twitter.com/sogA7hf4B4

— المركز الفلسطيني للإعلام (@PalinfoAr) November 12, 2019

 

Facebook Comments