كتب: عبد الله سلامة
منع المتظاهرون الأقباط أمام مبنى الكنيسة البطرسية بالعباسية، وزير الداخلية في حكومة الانقلاب مجدي عبد الغفار من التواجد أمام مقر الكاتدرائية، متهمين إياه بالتقصير في تأمين مقر الكنيسة؛ وذلك ردا على التفجير الذي وقع بالقرب من مقر الكنيسة، وأسفر عن مقتل 25 شخصا، وإصابة نحو 35 آخرين.

وردد المتظاهرون هتافات "كم قتيل وكم ضحية.. ارحل يا وزير الداخلية"، "عبدا لغفار ده وزير تعذيب.. زيه زي الكلب حبيب"، "العساكر دول غلابة.. والوزير ملك الغابة"، "ارحل يا وزير الداخلية.. اسمع يا وزير الداخلية إحنا بنرفض العيدية".

Facebook Comments