انسحب طلاب بالجامعة الأمريكية في القاهرة من مؤتمر يضم دبلوماسيين أمريكيين سابقين تم تنظيمه، أمس الاثنين 2 ديسمبر 2019م، ورددوا هتافات رافضة للاحتلال الإسرائيلي، كما رفعوا لافتات تدعم القضية الفلسطينية.

ونشرت صفحة “اتحاد طلاب الجامعة الأمريكية في القاهرة”، مقطع فيديو لهتاف طلاب الجامعة ضد الصهيونية، بحضور السفيرين الأمريكيين السابقين لدى القاهرة دانيال كرتزر وفرانك ويزنر. وقالت الصفحة إن 150 طالبًا انسحبوا مما وصفته بنقاش مدعوم من الاحتلال الإسرائيلي.

وكان كرتزر سفيرًا للولايات المتحدة في القاهرة خلال فترة الرئيس الأمريكي الأسبق بيل كلينتون، بينما خدم سفيرًا لواشنطن في تل أبيب خلال عهد جورج بوش الابن، وهو حاليا يدرس سياسات الشرق الأوسط في جامعة برينستون الأمريكية.

ويترأس “ويزنر” معهد دول الخليج العربي، وهو معروف بعلاقته مع المسئولين المصريين، وقد أرسله الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما للتفاوض مع المسئولين المصريين خلال ثورة يناير 2011.

وتجمع الرابطة الطلابية التبرعات لصالح غزة داخل مقر الجامعة الأمريكية بالقاهرة خلال هذا الأسبوع، بالتعاون مع اتحاد الطلبة. ونظمت الرابطة الطلابية مسيرات تضامنية مع الشعب الفلسطيني في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي خلال العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة داخل مقر الجامعة بمشاركة مئات الطلبة، ونشرت صور الفعاليات على مواقع التواصل الاجتماعي.

وكانت زيارة لوزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، في يناير 2019، لمقر الجامعة الأمريكية بالقاهرة، قد أثارت ردود أفعال غاضبة داخل مجتمع الجامعة، حيث طالب مجلس الجامعة بحجب الثقة عن رئيس الجامعة فرانسيس ريتشاردوني الذي كان سفيرا لواشنطن في القاهرة أيضًا؛ نظرًا لسماحه لوزير الخارجية الأمريكي باتخاذ الجامعة منبرًا يخاطب منه العالم العربي. وحث مجلس الجامعة من الأكاديميين مجلس أوصياء الجامعة في نيويورك على حجب الثقة عن ريتشاردوني، في الوقت الذي تحتفل فيه الجامعة بعيدها المئوي.

Facebook Comments