كتب رامي ربيع:

استبق الفنان عطوة كنانة القمة العربية المنعقدة في الأردن، الأربعاء، وسرب البيان الختامي المقرر إلقاؤه عقب المحادثات المزمع إجراؤها بين القادة العرب.

وأعاد كنانة بث حلقة سابقة له عن القمة التي عقدت العام الماضي حول الأزمة السورية، مؤكدا أن البيان الختامي للقمة الحالية سيكون مليئا بعبارات الشجب والإدانة التي دأب القادة العرب على ترديدها طوال السنوات السابقة.. دون أن تكون هناك أي خطوات ملموسة على أرض الواقع.

وتوقع كنانة أن يأتي البيان الختامي على هذا النحو "نشجب الاعتداء الغاشم على الشعب السوري.. نستنكر ما يتعرض له الشعب السوري، ندين الصمت الدولي إزاء المأساة السورية.. نعلن إنشاء وتأسيس صندوق لإعادة إعمار ما تم هدمه وتدميره على الأراضي السورية.. وأخيرا نطالب المجتمع الدولي بتحمل مسئولياته إزاء المأساة السورية".

وعبر كنانة عن أسفه لما وصل إليه حال الجامعة العربية من فرقة وتشرذم، ملخصا حالها في هذه الأبيات الشعرية الرائعة:

"جامعة الدول العربية صار قلبها للغضب مأوى وسكن.. المارد المغوار هب يمحو العار وذل الانكسار عنا وعن الثكالى واليتامى والأرامل والحزانى يضمد أوجاع الوطن.. انتهى زمن الكلام والسلام وطنطنات الأغاني وذا العفن فها هو الغضب يا حلب فلا أمن العالم إن فقدت أنت الأمن  ولا نامت أعين الجبناء إن نحن سكتنا ولا يغمض لنا جفن.. فيا حلب اسمعي بركان الغضب فما عادت أوطاني تئن فمن أصحاب الجلالة والفخامة والمعالي والسمو نعلن بأن طباعة مليون تي شيرت مكتوب عليها سوريا أرض المحن".

Facebook Comments