كتب– عبدالله سلامة
نشر الفنان عبدالله الشريف عملًا إبداعيًّا بعنوان "مصر بين دم ودم"، تناول خلاله استمرار نزيف الدم في الشارع المصري منذ الانقلاب العسكري وحتى اليوم، ويفضح عنصرية الانقلاب ومؤيديه تجاه الدم.

العمل الإبداعي عبارة عن قصيدة لفت فيها الشريف إلى عدم حدوث تفجيرات خلال ثورة يناير وبعدها بسنة كاملة، رغم عدم وجود الشرطة!.

وتساءل عن المستفيد من وراء تلك التفجيرات، وأسباب عدم إقالة ومحاكمة الوزراء والمسئولين الكبار بتهمة إراقة دماء المصريين، سواء كانت لمسلم أو قبطي.

وتطرق الشريف إلى مظاهر الازدواجية في الإدانة والتعاطف تجاه دماء المصريين على أساس الديانة، منتقدا هذه العنصرية البغيضة على أساس الدين أو الموقف السياسي.

Facebook Comments