كتب حسن الإسكندراني:

كشف البدري فرغلي، رئيس اتحاد أصحاب المعاشات، أن وزيرة التضامن الدكتورة غالى والى، أهانتنا وقامت بإذلالنا ورفضت مقابلتنا، مؤكدًا أن أصحاب المعاشات يعيشون فى مأساة، ولا يعترفون بها رغم أحقيتهم فى المليارات الموجودة بالأرقام.

جاء ذلك خلال حواره مع الإعلامي أسامة كمال، ببرنامج "مساء dmc" الأربعاء، أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يقول: ((ليس منا من لم يوقر كبيرنا))، وإن الوزيرة والحكومة أهانت أصحاب المعاشات وأذلتهم.

وأكد "فرغلي" أن أصحاب المعاشات يمارس عليهم تجويع ممنهج يعجز الملايين من شراء الطعام والعلاج، وإن أزمة أموال التأمينات أنعكست على أصحاب المعاشات وعلى كل شيء، وعدم حل تلك الأزمة لكون المتسببين فيها ما زالوا بأماكنهم، وأي تقرير يطلبه مسئول سيكتبه صناع الأزمة.

وأضاف، رئيس اتحاد أصحاب المعاشات، والنائب البرلمانى السابق، إن التضامن كشفت أن أموال المعاشات هى 634 مليار جنيه، فى حين أعلنت وزارة المالية أن المبلغ هو 684 مليار جنيه.

وأردف: نحن ملاك وأصحاب التريليون جنيه بالحسابات والفوائد. مؤكدا أن أصحاب المعاشات يدعمون الخزانة العامة، وأن إيرادات التأمينات يدفعها 18 مليون مواطن.

وأشار إلى أن هناك مليار جنيه على هيئة صكوك فى الخزانة العامة غير قابلة للتداول بقيمة 8%، وإن أصحاب المعاشات فقدوا الثقة فى الحكومة بسبب موقفها تجاههم، حيث إن الاتحاد خاطب المهندس شريف إسماعيل، رئيس الوزراء، بمذكرة لعقد لقاء يجمع ببمثلى الاتحاد ورئيس الحكومة لإيضاح الصورة الحقيقية التى يمر بها أصحاب المعاشات حاليا، وإهدار حقوقهم، إلا أنه حول المذكرة لوزيرة التضامن الاجتماعى غادة والى للقائهم.

وأضاف "فرغلى"، أن أصحاب المعاشات أمامهم الآن خياران، أولهما انتظار حكم محكمة القضاء الإدارى المقرر فى 28 مايو القادم، والثانى: الدعوة إلى عقد اجتماع طارئ لمجلس إدارة الاتحاد لبحث الإجراءات القانونية والدستورية التى سيتخذها أصحاب المعاشات فى الفترة المقبلة، قائلا: "أموالنا فى ذمة التاريخ وتحولت إلى حزمة من الورق".

Facebook Comments