كتب عبدالله سلامة:

أكد عدد من المزارعين بمحافظة الإسماعيلية تفكيرهم في ترك مهنة الزراعة بعد أن أصبحت عبئا عليهم جراء ارتفاع أسعار مستلزمات الزراعة؛ خاصة الأسمدة التي ارتفعت بقرار من حكومة الانقلاب بنسبة 50%.

وقال قاسم صابر -أمين عام اتحاد الفلاحين بمركز أبوصوير بالإسماعيلية-: "إن أسعار الأسمدة ارتفعت بنحو 50 جنيها للشيكارة الواحدة، ما أثر سلبا على المزارعين الذين يعانون من عدم وجود أى شكل من أشكال الدعم من جانب الدولة، مشيرا إلى أنه وبعد أن كانت الأسمدة هى الشيء الوحيد الذى تدعمه الدولة أصبح الفلاح بلا دعم بعد زيادة أسعارها.

وأضاف أن الأمر لا يقتصر فقط على الأسمدة، ولكنه يمتد أيضا إلى المبيدات والبذور التى لم تعد توفرها الجمعيات الزراعية كما كان بالسابق، مشيرا إلى أن الاتجاه لرفع الدعم عن الأسمدة تماما سيزيد من الأعباء المالية على الفلاحين بشكل كبير، خاصة أن الأسعار التى يبيع بها الفلاح المحصول ثابتة منذ نحو 15 سنة، فى الوقت الذى زادت فيه جميع مستلزمات.

Facebook Comments