شهد الأسبوع الماضي عددا من الأعمال الفنية في وداع الرئيس الشهيد محمد مرسي الذي وافته المنية خلال جلسة محاكمته في هزلية التخابر.

العمل الأول كان من نصيي المطرب رشيد غلام بعنوان، “كنت بينا”، وتقول كلماته “كنت بينا حتة منا سيبت دنيتنا وبقينا ياللي شيلت الحمل عنا مش بنحزن لو بكينا.. انت بهجة وحلم صابح لم شامي ومغربي يا ندى الورد الللي طارح من ربيعنا العربي اسمك شهيد حالتك سعيد ذكراك على أوتارنا عيد وكأن موتك مش غياب والصبح مولود من جديد”.

ويضيف غلام “كنت بينا حتة منا سيبت دنيتنا وبقينا ياللي شيلت الحمل عنا مش بنحزن لو بكينا.. مين رمى في البحر طوبة واشترى ودفع الثمن صحى تونس مصر ليبيا هز سوريا واليمن تهمتك هي الرجولة تهمة الفارس وقوفه يهزم الموت وانت فارس تهمة الشمس في سماها تحرس النور وانت حارس كنت بينا حتة منا سيبت دنيتنا وبقينا ياللي شيلت الحمل عنا مش بنحزن لو بكينا”.

الآن علمت أين يرقد يوسف

 والعمل الثاني قصيدة شعرية بعنوان “الآن علمت أين يرقد يوسف”، وتقول كلماتها، “الآن علمت أين يرقد يوسف ولم بنيامين في لبنان وشمعون ويهوذا وإخوتهم توزعوا على جزيرة العربان صاروا ملوكا وجمعوا في مجالسهم بعض الغابرين من قوم لوط والنمرود والسامري وجالوت”.

وتواصل كلمات القصيدة” رجال بينهم إبليس يعصر خمرا ويتناوب مع فرعون على إدارة المجلس وجامعتهم ولغتهم عربية عبرية وسجين طغيانهم قرآن لا يفقهون منه سوى ما أحل الله وبه يغالون ولا يشبهون منه سوى ما جاء في سورة الكافرون.. ويوسف في جب عميق يصرخ ولا من يجيب خيل إلى بأن الجب في غزة وأن يوسف اعتاد مكر الذئاب حتى صارت تتوق إلى الوصول إلى من ظلموه لتتعلم منهم فن المكر وصناعة الخائنين”.

وتتابع القصيدة:”لتتعلم منهم كيف يلطخ القميص بدم الكاذبين يصرخ يوسف وينال يطلب الغوث ليبصر النور من دخان القنابل فلا يسمع صوتا سوى من جبل عامل هناك حيث بنيامين يزرع أشجارا وينصب تحت كل شجرة صاروخا ومقاتل وبين السلام والكلام وتحية العروبة والإسلام يقطع بث البرامج ويموت الحوار اسمعوا يا أمتنا العربية خبر عاجل أتانا في جعبة فرعون قرار”.

وتواصل القصيدة “لا للعدوان على غزة أطفالكم أطفالنا ونساؤكم نساؤنا ونحن معكم في أوقات فراغنا ستصلكم قبل عام معونة أو غذاء لأن مطاراتنا مشغولة حاليا فنجمة داوود أسقطت عروبتنا وتستعمل موانئنا لترسل إليكم صواريخ الحرية فتهدم بيوتكم وتوحدكم لنبقى معا أمة عربية عشتم وعاشت بقربكم الدولة الصهيونية.

وتمضي القصيدة قائلة :”انتهى البيان وعاد فرعون إلى الإخوان ويعود المجلس للانعقاد مجددا فالذئب في خطر ويوسف يكاد أن يصبح عزيزا أيام القحط قد انقضت وسنابل القمح تنبت دون ماء الذئب ينادي ويستصرخ أينكم يا أدعياء فتكثف جلست الحوار والذئب ينتظر القرار وأخيرا صدر قرار الملوك والوزراء وإبليس سينطق هذه المرة باسمهم ومن خلفهم فريق سيصفق لذلهم قال لهم أحضرت كلبا من مزرعة القذارة ما له مثيل في الحقارة يخيف الذئاب والخرفان وله ولاء لكم لا ولن يزول ما دام يأكل من لحمكم أيها العربان وبسبب احترامي لجمعكم سأدع اختيار الاسم لكم طبعا تنازعوا وصاروا يطلقون على الكلب أسماء أبنائهم حتى اتفقوا بمعونة السشيطان أن يسموا أربعة أشياء اشتركوا في هواها ويسمون كلبهم بجمع أولاها فكان الدال أول الدولار والألف أول الإمارة والعين اول عرشهم والشين مبتدأ لمسمى امرأة باعت نفسها أترك للعقول الواعية فهمها”.

وتستطرد القصيدة “ومن يومها صار كلبهم اسمه داعش بدأ ينبح من الفرات إلى النيل سبحانه هل تتشابه الأحلام هكذا ما بين داعش وإسرائيل أم أنه حلم واحد والغبي يعمل عند الذئب ذليل فسروا القرآن كما أرادوا وحملوه فوق أسنام الرماح أباحوا لهم كل محرم القتل جائز إعدام الشباب والعجائز ذبح الأطفال وهتك السبايا والله غني قرأت القرآن كله والوصايا ولم أجد اجتماعا لكلمة الجهاد والنكاح في آية فكيف جمعتموها يا أبناء البغايا قم من سباتك يا إبليس وأيقظ فرعون من جنبك وأبصر يا جالوت ويا أبناء يعقوب استبصروا فنباحكم يخيف أمثالكم نباحكم لا يحيف الأسود وها هو داوود يحمل عصا موسى وصواع يوسف يتبرأ من نجمة الأضلاع السداسية ويلقي على الراية الصفراء تحية يزحف بجيش الله إلى مهد عيسى ويفلق الأرض بعصا موسى يشرب من ماء دجلة رويا ويلقى السلام على الكاظمية ويكتب على قبوركم رغم جحودكم ستبقى فلسطين حرة والشام ستبقى أبية.

 

هتفضل حي

العمل الثالث كان أغنية “هتفضل حي” من أداء الفنان مصطفى الجمل . تقول كلمات الأغنية:” هتفضل حي في قلوبنا هتفضل حي يا رمز العزة والإخلاص ورمز الضي يا صادق في عهود الزيف يا صامد زي حد السيف ومهما غيبوا صورتك هتفضل حي هتفضل حي.

وتتابع الأغنية : “يا قائد مرركب الشهداء في بحر النور يا شيف مشتاقه له الجنة يا لحن الحور خلاص هتفارق الزنازين وغدر ووحدة 6 سنين هناك الرحمة يا طيب ورب غفور يا ناصر غزة تبكي عليك ربا فلسطين وكنت لمصرنا حامي وكنت أمين هنفضل أوفيا للتار بإذن الواحد القهار وعهد نورثه ولادنا ليوم الدين”.

واختتمت الأغنية كلماتها قائلة: “هتفضل بسمة الأب الحنون فينا هتفضل كلمتك حرة تواسينا هتفضل رمز للثورة هتفضل حلمنا لبكرة ومهما كثروا الضلمة صباحك جاي”.

Facebook Comments