كتب– عبدالله سلامة
هتف المشاركون في تشييع جثامين عدد من ضحايا كنيسة الإسكندرية، ضد وزير الداخلية في حكومة الانقلاب مجدي عبدالغفار، مرددين "ارحل يا عبدالغفار.. خليت البلد تولع نار"، فيما قامت القنوات الفضائية الانقلابية بقطع البث خلال ترديد تلك الهتافات.

وكانت هتافات مماثلة قد طالت قائد الانقلاب عبدالفتاح السيسي، متهمين إياه ووزير داخليته بتعمد منحهم "التفجيرات" هدايا لهم في أعيادهم.

Facebook Comments