نشرت قناة مكملين قصصًا مؤلمة حول معتقلي تظاهرات 20 سبتمبر، المطالبة برحيل عبد الفتاح السيسي قائد الانقلاب العسكري.

المعتقل طه الشبكي (30 سنة) من محافظة الفيوم، لديه 3 أولاد ووالدته مريضة، وهو من يعولهم، وبسبب ضيق الحال قرر الاقتراض لشراء عقد عملٍ بالسعودية للعمل بمهنة النقاشة.

المعتقل طه الشبكي لم يسافر إلى القاهرة قبل ذلك، ويوم 20 سبتمبر تصادف مروره بالمهندسين لإجراء الكشف الطبي الخاص بإجراءات السفر، وعند وصوله ميدان رمسيس سأل أحد الضباط عن طريق المهندسين، فاعتقله الضابط ضمن حملة الاعتقالات العشوائية، وأخذ منه جواز السفر والفيزا وأوراق السفر، ولم يرأف بحال أولاده ووالدته المريضة.

المعتقل طه الشبكي تم إدراجه في القضية المعروفة إعلاميًّا باسم “اعتقالات 20 سبتمبر”، ووجهت له النيابة تهمًا ملفقة منها مشاركة جماعة إرهابية في تحقيق أغراضها بث، ونشر أخبار كاذبة، وإساءة استخدام مواقع التواصل الاجتماعي، والاشتراك في تظاهرة بدون ترخيص، وتم حبسه 15 يومًا على ذمة القضية 1338 لسنة 2019 حصر أمن دولة .

ونقل المحامون الحاضرون للتحقيقات مع المعتقلين روايات مأساوية لنماذج من المعتقلين تكشف عن ظلم وإجرام النظام العسكري بحق المصريين.

المعتقل منصور فتحي جواش قال: “أنا معنديش غير صحتي ولو مرضت مش هلاقي قوت يومي”.

وقال محمد أيمن حنفي، المعتقل على ذمة نفس القضية: “نفسي أطمن بس بنتي راحت المدرسة إمبارح ولا لأ.. دا كان أول يوم ليها في الحضانة”. وعلق هاني محسن ساخرًا: “نشر أخبار كاذبة إيه؟؟ ده أنا مبعرفش أقرا ولا أكتب”.

وقال مصطفى محمود (32 سنة): “حضرتك أنا جاي أدور على شغل وماعرفش أي حد هنا، وساعات بروح أبات عند ستنا السيدة زينب عشان النفحات هناك كتير”.

 

Facebook Comments