رامي ربيع
دعت قوى سياسية وحزبية إلى الاصطفاف والتوحد في مواجهة حكم العسكر، وتنظيم تظاهرات حاشدة رفضًا للانقلاب العسكري، في ذكرى نكسة 30 يونيو.

وقال إسلام الغمري، القيادي بالتحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب: إنه لا سبيل أمام الشعب المصرى إلا الثورة من أجل القصاص للشهداء، واستعادة الحقوق والعيش كأمة كريمة وفق المبادئ التي رفعها الثوار في 25 يناير، وإقصاء الحكم العسكري الاستبدادي.

وأضاف الغمري- في مداخلة هاتفية لقناة مكملين- أن التظاهرات تظل إحدى الأدوات وليست كل الأدوات، فهناك أدوات أخرى مثل العصيان المدني لكن لم يأتِ وقتها بعد، مضيفا أن المعركة الآن معركة وعي لتصحيح المسار، وتوحيد الجميع على هدف واحد، وأنه لابد من توحد كل القوى لإسقاطه.

Facebook Comments