نشر الفنان “محمد علي” مقطع فيديو جديدا عبر صفحته الرسمية على “فيس بوك” للرد على تصريحات عبدالفتاح السسي قائد الانقلاب الذي زعم فيها أن “مصر كشفت ظهرها وعرت كتفها في 2011”.

وكشف “علي” عن أن السيسي ظهر مرتعشا خلال حديثه في الندوة التثقيفية للقوات المسلحة وهو يفسر استعانته بالمشير حسين طنطاوي وزير الدفاع الأسبق والذي يرمز للجيش ودعوته لحضور الندوة وأيضا الرئيس المعين عدلي منصور وخلف السيسي جلس قسيس وشيخ في استحضار سخيف لمشهد الوحدة الوطنية وعدد من الأذرع الإعلامية وضباط القوات المسلحة في توليفة غريبة لإظهار مناصر الشعب له.

وسخر “علي” من مشهد ظهور شيخ فجأة في مشهد “بلدي مبتذل” ويقول إنه ظل يدعو في السر 45 عاما واليوم امتلك الشجاعة للدعاء في العلن في حضرة السيسي.

وأشار “علي” إلى أن كل المداخلات التي حدثت خلال الندوة معدة ومرتبة سلفا، وكلها تطبيل، عدا السؤال الخاص أهالي سيناء المهجّرين، ساخرا من وصف السيسي خروج المتظاهرين ضده بالخروج على الدولة.

وفند “علي” مزاعم السيسي حول تحميل ثورة 25 يناير مسئولية بناء إثيوبيا سد النهضة، موضحا أن السيسي كان يرأس المخابرات الحربية في 2011 ولا بد من محاكمته بتهمة الخيانة العظمى، مضيفا أن الألفاظ التي خرجت من السيسي لوصف مصر لا تليق برئيس جمهورية، متوعدا بإعدام السيسي ردا على إهانة مصر.

وأضاف “علي” أن السيسي اعترف أنه وقّع على اتفاق المبادئ والذي تضمن 10 بنود، منها مدة ملء خزان سد النهضة، منتقدا بدء السيسي برنامجًا لإنشاء محطات لمعالجة مياه الصرف وتحلية مياه البحر لأنها تتكلف مبالغ طائلة.

وتساءل “علي”: إذا كان السيسي أمر بقطع المياه عن محافظات البحر الأحمر والساحل الشمالي فلماذا ينفذ أنفاقًا تحت قناة السويس لنقل مياه النيل إلى شمال سيناء ومن يتحمل فاتورة تلك العمليات؟

وهاجم “علي” السيسي عقب حادث استهداف طائرة تابعة للجيش أسرة بأكملها في شمال سيناء واستشهاد من فيها.

كما سخر “علي” من تصريحات السيسي حول سوريا وربطها بالمظاهرات الرافضة لحكمه، وتصريحاته حول الجيل الرابع للحروب.

 

 

 

Facebook Comments