نظمت حركة "حراك" فعالية حاشدة في إسطنبول التركية، اليوم السبت، تحت عنوان "لن ننسى"، لإحياء الذكرى السادسة لمذبحة فض اعتصامي رابعة العدوية والنهضة والمطالبة بمحاكمة دولية لمرتكبي المجزرتين.

وتهدف الفعالية – بحسب المنظمين – إلى "تعريف العالم بأن الشباب المصري الذي خرج من مصر عقب الانقلاب العسكري لن يترك قضيته، سواء بتلك الفعاليات أو ما سيتلوها من حراك لدعم القضية المصرية".

وتضمنت الفعالية عددًا من الفقرات الفنية لإحياء ذكرى مذبحة رابعة، وتم عرض أوبريت فني عالمي بعنوان "جوانا روح"، بمشاركة نخبة من ألمع الفنانين والمنشدين من 9 دول، بالإضافة إلى أوبريت للأطفال بعنوان "مش ناسيين"، ومعرض صور للشهداء والاعتصام.

أوبريت جوانا روح:

 

أوبريت مش ناسيين:

كما تم خلال الفعالية عرض أعمال فنية تجسد مشاهد الفض والاعتداء على المعتصمين السلميين بصورة وحشية، وفي نهاية الفعالية تم تكريم عدد من أسر شهداء المذبحة.

تكريم أسر الشهداء:

من جانبه جدد ياسين أقطاي، مستشار رئيس الجمهورية التركية مطالبة أنقرة بفتح تحقيق دولي عادل وشامل في ملابسات استشهاد الرئيس محمد مرسي ومجزرتي رابعة العدوية والنهضة.

وقال أقطاي في كلمته خلال الفعالية: إن رابعة لم تكن مجرد حدث سياسي بل حدث إنساني ومن لم يتعاطف مع رابعة فلا قلب له.

وأضاف أن أكثر من 1000 إنسان قتلوا على يد سلطات الانقلاب العسكري على مرأى ومسمع العالم ولم تشفع لهم صرخات الأطفال ولا نظرات الكبار.

وأشار إلى أن الرئيس أردوغان لا يلتفت إلى عبدالفتاح السيسي، قائد الانقلاب، ولا يعيره أي اهتمام في المحافل الدولية، مضيفا أن تركيا كانت أول دولة تفتح ذراعيها لاستقبال المصريين بدافع وطني وإنساني.  

Facebook Comments