نظّمت الحركة النسائية في دائرة شئون اللاجئين الفلسطينيين، التابعة لحركة "حماس" بغزة، اليوم الاثنين، مؤتمرًا شعبيًا في مركز "رشاد الشوا"، تنديدًا بورشة البحرين، المقرر انطلاق أعمالها غدا الثلاثاء.

وأكد خليل الحية، عضو المكتب السياسي لحركة "حماس"، خلال كلمته بالمؤتمر، أن مؤتمر البحرين هدفه تصفية القضية الفلسطينية وبيع فلسطين في المزاد العلني، ووضع المال مقابل الحقوق والمقدسات والعودة والحرية والكرامة والدولة.

وقال الحية: إن هذا المؤتمر جاء ليقايضنا بحقوقنا وثوابتنا، مشددًا على رفض الحركة صفقة القرن؛ لأنها تمس حقوق اللاجئين، وتستهدف عاصمتنا الأبدية القدس.

وأضاف: "نرفض الصفقة لأنها تعتبِر كل أرض فلسطين للاحتلال، واليوم الإدارة الأمريكية أزالت وصف الأراضي المحتلة عن الضفة الغربية، بمعنى أن هذه الأرض مسموح ضمها إلى دولة الاحتلال".

وأوضح أن الإدارة الأمريكية بدأت الصفقة، بإعطاء دولة الاحتلال أرضًا عربية، وتهدف إلى تغيير التركيبة في المنطقة.

بدورها قالت اكتمال حمد، عضو اللجنة المركزية للجبهة الشعبية بغزة، إن أمريكا تطبق فكرة الأرض مقابل السلام، من أجل عقد صفقة مشبوهة، بتواطؤ عربي، مقابل حزمة اقتصادية، مضيفة أن ورشة المنامة تعد بوابة للانقضاض على حقوق الشعب الفلسطيني.

وأضافت: "صفقة القرن خطة أمريكية متكاملة تستهدف المنطقة بأكملها، هدفها استمرار إخضاع المنطقة العربية للسيطرة الأمريكية، لنهب ثروتها وتنصيب إسرائيل سيدا عليها".

ودعت الدول العربية إلى مقاطعة الورشة، باعتبارها بوابة لصفقة القرن، وتوسيع حملة مقاطعة الاحتلال دوليًّا، وتفعيل عمليات المناهضة العربية لإسرائيل وتوسيع نطاق المقاطعة لتشمل الشركات الأمريكية.

Facebook Comments