تزامنًا مع الذكرى الواحدة والسبعين لاستشهاد الإمام حسن البنا، مؤسس جماعة الإخوان المسلمين ومرشدها الأول، والذي اغتالته يد الملكية الغادرة يوم 12 فبراير 1949، تنفيذًا لأوامر الإنجليز والصهاينة؛ في محاولة للقضاء على جماعة الإخوان المسلمين ومشروعها الحضاري في استعادة أمجاد المسلمين دون انهزام أو استسلام، بثت قناة “وطن” تقريرًا معلوماتيًّا حول شهادات عدد من المفكرين في الإمام الشهيد.

ورأى الدكتور محمد عمارة، المفكر الإسلامي عضو مجمع البحوث بالأزهر الشريف، أن “دعوة الإخوان هي العدسة المجمّعة لما تفرّق من أشعة تجديد الفكر الإسلامي، وما تبدّد من محاولات الإصلاح في مسيرة الأمة”.

وأضاف عمارة أن “دعوة الإخوان المسلمين حملت جُلّ أفكار التيار الإصلاحي ونفس غايته، ومن ثمَّ فالجماعة امتداد لهذا التيار”.

طارق البشري، النائب الأول السابق لرئيس مجلس الدولة المصري، أكد أن ظهور الإخوان نوع من الاستمرار التاريخي والصراع ضد الاستعمار، ونوع من امتداد تيار الفكر الموروث”.

أما فيصل بن عبد العزيز آل سعود، ملك المملكة السعودية الأسبق، فيقول “الإخوان المسلمون أبطال جاهدوا بأنفسهم وأموالهم في سبيل الله، فلم نسمع عن جهادهم وبطولاتهم إلا في صدر الدعوة الأولى”.

الدكتور محمد الغزالي، مدير الدعوة والإرشاد بالأزهر الشريف، رأى أن الإخوان المسلمين هم مجدّدو القرن الرابع عشر، وأنهم متواجدون في الأزهر والجامعات كلها، وفي المدارس كانوا شبابا طليعة يحترمهم الكل ويستريح لهم”.

وقال علي عزت بيغوفيتش، أول رئيس جمهوري لجمهورية البوسنة والهرسك، “لولا الإخوان لضاعت البوسنة والهرسك”.

حسين الشافعي، نائب الرئيس جمال عبد الناصر، قال إن “قيام دعوة الإخوان كان ضرورة تطلبها البلاد في وقت انعدم فيه الوازع الديني وأصبحت الوصولية هي الهدف والأنانية هي المنطق والإباحية والحياة التافهة التي تتركز في الاستمتاع الرخيص هي كل ما يفكر فيه شباب الأمة جميعًا.

أيضًا الكاتب والمؤرخ الإنجليزي، الدكتور ريتشارد ميتشيل، قال: “وكان أعظم ما اشتُهر عن كفاح الإخوان هو ما قدموه من عون للمصريين الذين حوصروا في جيب الفلوجا”.

قالوا عن الإمام حسن البنا وجماعة الإخوان المسلمين #ذكرى_استشهاد_الامام #من_الاخر

قالوا عن الإمام حسن البنا وجماعة الإخوان المسلمين#ذكرى_استشهاد_الامام#من_الاخر

Posted by ‎تلفزيون وطن – Watan TV‎ on Wednesday, February 12, 2020

Facebook Comments