كتب حسن الإسكندراني:

أعاد ناشطون ورواد مواقع التواصل الاجتماعى، اليوم الأربعاء، رسالة الرئيس محمد مرسى بالتزامن مع بدء العام الهجرى الجديد غدا الخميس 1439هـ.

ووجه الدكتور محمد مرسي رسالة إلى الشعب المصري يهنئهم فيها بالعام الهجري الجديد.

وقال مرسي في نص رسالته: "أهنئكم بالعام الهجري الجديد والوطن في ذروة ثورته، وشبابه في أوج عزمهم ونفاذ كلمتهم، أهنئكم وقد أثلج صدري استمرار ثورتكم ضد هذا الانقلاب الكسيح وقياداته الذين يريدون إخضاع الوطن؛ وهيهات لهم ذلك، خائفين من مصير أسود عقابًا لهم على ما اقترفته أيديهم من جرائم في حق هذا الشعب العظيم".

وأضاف في رسالته قائلاً: "ولا يفوتني أن أعلن بكل وضوح أنني قد رفضت، ولا أزال أرفض، كل محاولات التفاوض على ثوابت الثورة ودماء الشهداء، تلك المحاولات الهادفة إلى أن يستمر المجرمون وينعموا باستعباد شعب لم يستحقوا يومًا الانتماء له، وإنني كذلك أشدد تعليماتي لكل الثوار الفاعلين على الأرض، بقياداتهم ومجالسهم وتحالفاتهم ورموزهم ومفكريهم وطلابهم، أنه "لا اعتراف بالانقلاب، لا تراجع عن الثورة، ولا تفاوض على دماء الشهداء".

كما وجه التهنئة للشعب المصري قائلاً: "كل عام وأنتم ثوار وأنتم أحرار، أما أنا فإن يقيني بفضل الله لا يتزعزع في نصر الله لثورتنا، وثقتي لا تهتز في عزائمكم المتوقدة وبأسكم الشديد".

وأردف في رسالته قائلاً: "وإن شاء الله لن أغادر سجني قبل أبنائي المعتقلين، ولن أدخل داري قبل بناتي الطاهرات المعتقلات، وليست حياتي عندي أغلى من شهداء الثورة الأبرار، وقد استقت عزمي من عزم الشباب المبدع في كل ميادين الثورة وجامعاتها ، ولم ولا ولن أنسى أبنائي من المجندين الشهداء الذين يطالهم غدر الغادرين، بعد أن أحال الانقلاب الوطن إلى بحور جراحٍ؛ أعلم أن الثورة طبيبها، وأن القصاص منتهاها.. فاستبشروا خيرًا واستكملوا ثورتكم، والله ناصر الحق ولن يَتِرَكُم أعمالكم".

واختتم رسالته قائلاً: "وإن شاء الله نلتقي قريبًا والثورة قد تمت كلمتها وعلت إرادتها".

Facebook Comments