رامي ربيع
رغم تردي الأوضاع الحقوقية في مصر، لجأ عبدالفتاح السيسي، قائد الانقلاب العسكري، إلى فرض حالة الطوارئ، ما يعني دخول البلاد في أكبر مرحلة استثنائية تتزايد فيها الانتهاكات.

ويتضمن قانون الطوارئ اتخاذ عدد من الإجراءات، منها:
وضع قيود على حرية الأشخاص في التجمع أو التنقل أو الحركة.
مراقبة كافة المطبوعات والمراسلات ومصادرتها وغلق أماكن طباعتها.
فرض الحراسة على الشركات والمؤسسات.
إخلاء بعض المناطق وحظر التجول فيها وغلق الطرق العامة أو بعضها.
منع كافة الاحتجاجات والإضرابات والاعتصامات والتظاهرات السلمية.
عودة العمل بمحاكم أمن الدولة العليا التي لا يجوز الطعن على أحكامها.
نشر القوات المسلحة وتفويضها بتنفيذ الأوامر وتحرير المخالفات.

فيما أجمع مراقبون وسياسيون على أن تلك الإجراءات تجعل عبدالفتاح السيسي، قائد الانقلاب العسكري، مطلق الصلاحيات.

Facebook Comments