رامي ربيع
قال محمد العمدة، عضو مجلس الشعب الشرعي: إن حديث عبدالفتاح السيسي، قائد الانقلاب العسكري، عن استئناف المساعدات العسكرية الأمريكية بعد زيارته إلى أمريكا، كشفت للشعب المصري عن عمق العلاقة الخفية بين قيادات الجيش ووزارة الدفاع الأمريكية، والتي حرص العسكر على إخفائها منذ عبدالناصر، مرورا بالسادات ومن بعده "مبارك".

وأضاف العمدة- في مداخلة هاتفية لقناة مكملين اليوم الخميس- أن المساعدات العسكرية الأمريكية أقرها الرئيس كارتر بقانون، عقب توقيع معاهدة السلام بين مصر والكيان الصهيوني.

وأوضح العمدة أن كارتر كان يهدف من المساعدات إلى إقامة علاقة واسعة مع ضباط الجيش، من خلال تقديم المساعدات المالية والتدريبات للهيمنة على الجيش والشرق الأوسط كله.

وأشار إلى أنه منذ عام 1979 حتى الآن، أصبحت مصر تحت الهيمنة الأمريكية، وساعدتها في الحرب على أفغانستان والعراق، والآن تؤيد الحرب الروسية على الشعب السوري، وتؤجج الصراع في ليبيا.

Facebook Comments