حذر عبد الرحمن السديس، إمام وخطيب الحرم المكي، مما اسماه محاولات المساس بالمملكة العربية السعودية، معتبرا المساس بها “استفزازا لمشاعر مليار مسلم” حول العالم.

وقال السديس، خلال خطبة الجمعه، اليوم، إن “محاولات النيل من المملكة تمثل استفزازا لمشاعر أكثر من مليار مسلم، هي قبلتهم ومحل مناسكهم، ومهد رسالتهم، ومهوى أفئدتهم، وهنا تقدر بإجلال مشاعر ومواقف الإنصاف، والعقل والحكمة التي تؤثر التروي ونصرة الحق، والاعتماد على الحقائق ونبذ القفز على التكهنات، وبناء المواقف على مجرد الشائعات والافتراءات”.

وزعم أن “أَية محاولات للتهديد وإجهاض التجديد محاولات يائسة، وستنعكس سلبا على الأمن والسلام والاستقرار العالمي، وبلادنا المباركة ستظل رائدة شامخة، وترديد الاتهامات والشائعات والحملات الإعلامية المغرضة لن يثنيها عن التمسك بمبادئها وثوابتها معتمدة في ذلك على الله وحده ثم على حكمة قادتها، وتلاحم أبنائها، فهي الكفيلة لمواجهة المزاعم الباطلة، والمحاولات الفاشلة”.

وطالب السديس بـ”ضرورة الالتفاف حول ولاة أمر المملكة وعلمائها، ضد ما سماها “الحملات المسعورة التي تستهدف النيل من وحدتها ونهضتها”، واصفا ولي العهد السعودي محمد بن سلمان بـ”الشاب الطموح المحدث والملهم”.

Facebook Comments