كتب رانيا قناوي:

تحولت صالات المطارات في الولايات المتحدة الأمريكية إلى مصليات ومساجد، خلال أداء المسلمين المغادرين والقادمين إلى أمريكا للصلاة جماعة، لإظهار أعداد المسملين والمهاجرين العرب واللاجئين السوريين، في أمريكا التي حظر رئيسها دونالد ترامب على المسلمين والعرب المجيئ إليها، ما أثار ردود أفعال محلية ودولية غاضبة.

كما تجمع آلاف الأمريكيين، أمس الأحد، أمام البيت الأبيض بالعاصمة واشنطن، احتجاجا على قرار دونالد ترامب، الذي يمنع مؤقتأ دخول اللاجئين ويحظر دخول مواطني 7 دول إلى الولايات المتحدة.

وردد المحتشدون، الذين يشكل المسلمون الأمريكيون غالبيتهم فضلا عن مشاركة أبناء ديانات أخرى، بصوت واحد هتافات مناهضة لسياسة ترامت تجاه المهاجرين، من قبيل: "كلنا مهاجرون"، و"هنا بيتنا".

ورفع المشاركون القادمون من مدن عدة، لافتات كتب عليها عبارت تؤكد أن الولايات المتحدة بلد المهاجرين والحريات.

وقال محتج أمريكي، من أصحاب البشرة السوداء: "هنا دولتنا التي هي بلد الحريات، وقرارات ترامب تتعارض مع ذلك".

كما قال محتج مسلم: "لايمكن فهم هذا القرار، نحن هنا لندافع عن حقوقنا".

كما شهدت عدة مطارات رئيسية في الولايات المتحدة الأحد احتجاجات على الأمر التنفيذي الذي وقعه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بشأن منع دخول مواطني دول معينة البلاد ذات أغلبية مسلمة، وأدت أنباء عن اعتقال بعض المسافرين عن تفجر بعض الاحتجاجات .

ورفع المحتجون لافتات ورددوا شعارات رافضة لقرار ترامب في مطار دالاس الدولي على مشارف واشنطن ومطار لوجان الدولي في بوسطن ومطار جون إف كنيدي في نيويورك ومطار لوس أنجليس الدولي فضلا عن مطارات دولية أخرى.

وردد محتجون هتافات بينها: "قولها بصوت عال وبوضوح: اللاجئون مرحب بهم هنا"، ورفع محتج لافتة مكتوب عليها: "اجعلوا أمريكا عطوفة مرة أخرى".

وشاركت شخصيات عامة في التظاهرات، من بينها تشيلسي ابنة الرئيس الأمريكي الأسبق بيل كلينتون.

 

Facebook Comments