أحمدي البنهاوي
قال علي جمعة، مفتي الديار المصرية السابق، خلال برنامج "وصايا الرسول"، عبر القناة "الأولى"، إن "الشرع يقدم المصلحة العامة على المصلحة الخاصة، ويجب اتباع الحاكم سواء كان عادلًا أم ظالمًا".

وأضاف "جمعة"، أن الظلم الغشوم يصيب شخصًا بمفرده، أما الفتنة فتصيب المجتمع بأكمله، لافتًا إلى أن الرسول- صلى الله عليه وسلم- ربط الفتنة بالدم.

وفي عرضه للوصية الرابعة للرسول- صلى الله عليه وسلم- أورد ما جاء في صحيح مسلم، عن سيدنا "أَبِى ذَرٍّ"، قَالَ: إِنَّ خَلِيلِى أَوْصَانِى أَنْ أَسْمَعَ وَأُطِيعَ وَإِنْ كَانَ عَبْدًا مُجَدَّعَ الأَطْرَافِ وَأَنْ أُصَلِّىَ الصَّلاَةَ لِوَقْتِهَا فَإِنْ أَدْرَكْتَ الْقَوْمَ وَقَدْ صَلَّوْا كُنْتَ قَدْ أَحْرَزْتَ صَلاَتَكَ وَإِلاَّ كَانَتْ لَكَ نَافِلَةً".

انتقاده القبيح لمرسي

وفي أغسطس 2015، سخر نشطاء ومغردون- عبر مواقع التواصل الاجتماعي- من أسلوب التهكم الذي تحدث به الدكتور علي جمعة، مفتي الجمهورية السابق، من الرئيس الدكتور محمد مرسي، في برنامج "والله أعلم" على قناة "سي بي سي".

وكان علي جمعة قد تحدث عن الرئيس مرسي بأسلوب لا يليق بعلماء دين؛ حيث قال عنه: «هذا الخازوق جاء بالصندوق».

وأضاف «جمعة»، في برنامج «والله أعلم»، أمس السبت، أن «الشعب أكد طاعته في كل شيء وإعانته، إلا أنه جاء ومعه جماعته ووضعها نصب عينيه ولم يلتفت لأحد، رغم ندائنا له».

وعن الخلافة الإسلامية، قال جمعة: "إن الله- عزوجل- لم يأمر بالبحث عن خليفة للمسلمين؛ لأن الله يؤتي الملك من يشاء، موضحًا أن كل محاولات استعادة الخلافة الإسلامية فشلت حتى الآن".

بدورهم، أبدى نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي، استغرابهم من الأسلوب الذي تحدث به مفتي مصر السابق، معتبرين أن ولاء علي جمعة المطلق لنظام الانقلاب العسكري جعله يفقد توازنه في التعامل مع معارضي هذا النظام، إلى حد الخروج عن الذوق العام، بحسب النشطاء.

حلقة الوصية الرابعة لجمعة التي يدافع فيها عن الحاكم الظالم

"جمعة" مهاجمًا الرئيس محمد مرسي بألفاظ بائعي الفجل

Facebook Comments