نشر موقع “يونسيف” على الإنترنت، مقطع فيديو عبارة عن عمل فني نفذته الأمم المتحدة، تحت عنوان “مقبرة الحقائب المدرسية”، وألقت اليونسيف الضوء على جرائم قتل الأطفال فى دول العالم، خاصةً منطقة الشرق الأوسط والتي تتم بحقهم؛ حيث أكدوا مقتل آلاف الأطفال في مناطق الصراع تلك.

وبحسب القيديو، فإن المشهد جزء من عمل فني تركيبي نفذته منظمة الأمم المتحدة للطفولة – اليونيسف؛ حيث وزعت 3758 حقيبة مدرسية زرقاء بانتظام على سهل عشبي بشكل يحاكي مقبرة، ويشير تقرير سنوي لعام 2019 إلى أن أكثر من 12 ألف طفل قتلوا أو تشوهوا في مناطق الصراع حول العالم.

جرائم بحق أطفال غزة

في الشأن ذاته، قال مركز حقوقي فلسطيني: إن الجيش الإسرائيلي قتل 16 طفلًا فلسطينيًا في قطاع غزة، خلال النصف الأول من العام الجاري 2019. كما أفاد “مركز الميزان لحقوق الإنسان”، في تقرير له، بإصابة 1233 طفلًا فلسطينيًا، غالبيتهم العظمى خلال مشاركتهم في مسيرات العودة وكسر الحصار على طول حدود غزة، إضافة إلى اعتقال 17 آخرين خلال الفترة نفسها.

وشدد على أن “قوات الاحتلال الإسرائيلي تواصل انتهاكاتها المنظمة لحقوق الفلسطينيين في قطاع غزة، وخاصة الأطفال”. وتابع: “تشير المعلومات إلى تصاعد حالات القتل وإصابة الأطفال، والاعتقال، في النصف الأول من 2019″.

ما ندد المركز بـ”استمرار القيود على السكان في إطار الحصار الشامل، الذي ينتهك القانون الدولي، ويشكل مساسًا جوهريًا بحقوق الإنسان في غزة، ويؤثر بشكل كبير على الأطفال”.

وتفرض إسرائيل حصارًا على سكان غزة، أكثر من مليوني نسمة، منذ أن فازت حركة “حماس” في الانتخابات التشريعية، في ينايرٍ 2006، وشدّدته في يونيون 2007. وزاد المركز الحقوقي بقوله: “تظهر الوقائع بأن الأطفال هم الأكثر معاناة وتعرضًا لآثار الاعتداءات الناجمة عن الصراع، وبالأخص الإسرائيلية المباشرة وغير المباشرة”.

وطالب المركز المجتمع الدولي “بالتحرك العاجل والفعال لوقف الانتهاكات الإسرائيلية لقواعد القانون الدولي الإنساني والقانون الدولي لحقوق الإنسان”.

Facebook Comments