كتب حسن الإسكندراني:

تسبب ارتفاع أسعار الكهرباء والمياة والغاز بمنازل المصريين، وصلت إلى درجة الغليان، كشف عنها عدد من المواطنين الذين عبروا عن استيائهم للحالة التى آلت إليها مصر فى عهد الانقلاب العسكرى.

وقال المواطنون -فى تصريحات صحفية اليوم، وفق الجزيرة مصر- إن فواتير الكهرباء ارتفعت بطريقة متتالية، وإن أصحاب المعاشات منهم لا يتحملون كل هذا الضغط عليهم، وإن الرحمة حلوة حتى يستطيعون العيش.

بينما أكد شاب أن الأسعار مبالغ فيها، فالفواتير تأتى مرتفعة عن كل شهر كانت 60 جنيهًا وارتفعت 120 جنيها وحتى 300 جنيه.

كانت  وزارة الكهرباء فى حكومة الانقلاب قد أعلنت على لسان متحدثها أيمن حمزة، إن فاتورة يوليو المقبل ستشهد إضافة زيادة جديدة فى أسعار الكهرباء، بعد إعادة هيكلة الأسعار نتيجة ارتفاع تكلفة الوقود، بهدف المحافظة على استقرار قطاع الكهرباء.

وأضاف  حمزة، فى تصريحات صحفية أمس، أنه تم تفعيل خدمة الخط الساخن فى معظم شركات وقطاعات توزيع الكهرباء على مستوى الجمهورية، لتلقى أى شكاوى من المواطنين، حول ارتفاع أسعار الكهرباء، موضحا أنه من حق أى مواطن عدم سداد الفاتورة قبل تقديم الشكوى والرد عليها!

Facebook Comments