كشف عبد الله محمد، منسق حركة أول مايو العمالية، عن كذب تصريحات قائد الانقلاب العسكري عبد الفتاح السيسي حول خسارة الشركة القومية للإسمنت.

وقال محمد، في مداخلة هاتفية لقناة مكملين: إن سبب الخسائر الرئيسي في كل قطاعات الدولة يعود إلى لواءات الجيش الذين يتم تعيينهم كمستشارين أو مديري عموم في الشركات، ويتقاضون مكافآت بالملايين.

وأضاف محمد أن “القومية للإسمنت” لا تخسر كما زعم السيسي، كما أن البعض قدم اقتراحات بتشغيل الأفران بالمازوت بدلا من الغاز، ما يقلل سعر طن الإسمنت 150 جنيها، مضيفا أن حكومة الانقلاب تخطط للاستيلاء على أرض الشركة، وتزعم وجود خسائر بالشركة لتسريح العمال.

وأوضح محمد أن مؤامرة السيسي لبيع وخصخصة الشركات بدأت منذ فترة، وسبق بيع شركة المراجل البخارية وغيرها، متسائلا: هل تخسر شركات الإسمنت في ظل ارتفاع الأسعار الحالي؟.

وأشار محمد إلى أن السيسي يهدف إلى خصخصة الشركات وتقليل فترات العمل، لتقليل العمال وخفض الرواتب؛ تمهيدا للاستغناء عن 2.5 مليون عامل استجابة لقرارات صندوق النقد الدولي.

رابط دائم