رامي بيع
قال الدكتور "أكرم بقطر"، الناشط القبطي: إن استهداف المسيحيين في سيناء وتهجيرهم يتم بـ"تواطؤ أمني" من سلطات الانقلاب، مضيفا أن الدخول في سيناء يستلزم المرور على نحو 20 كمينا، ولا بد أن يكون الشخص من مواليد سيناء أو يملك ترخيصا أمنيا.

وأضاف بقطر- في مداخلة هاتفية لبرنامج المطبخ السياسي على قناة الشرق- أن عبدالفتاح السيسي، قائد الانقلاب العسكري، يحاول استغلال أقباط سيناء كورقة لتقديم نفسه للعالم الخارجي على أنه حامي المسيحيين والأقليات؛ حتى يتغاضى الغرب عن انتهاكات حقوق الإنسان في مصر.

وأوضح بقطر أن إثارة ملف أقباط سيناء في هذا التوقيت بالذات، بعد ثلاث سنوات على انطلاق حملة مكافحة الإرهاب في سيناء، يثير العديد من التساؤلات، ويؤكد أن تهجير أهالي العريش بدأ بالمناطق الحدودية، والآن يمتد نحو عمق سيناء.

Facebook Comments