لم يكن عبدالفتاح السيسي قائد الانقلاب العسكري أول من حاول العبث في الدستور لمصالحه الشخصية، فالرئيس الراحل جمال عبدالناصر عدل الدستور أكثر من 4 مرات خلال فترة حكمه آخرها كان قبل النكسة.

الرئيس الراحل أنور السادات عدل الدستور عام 1980 لتمديد حكمه واغتيل بعدها بشهور، وكان الرئيس المخلوع مبارك هو المستفيد من التعديل الدستوري بإطلاق مدد حكمه، وحاول مبارك فيما بعد التلاعب بالدستور تمهيدا لترشيح نجله وألغي فيها ضمانات الانتخابات.

والآن السيسي يحاول العبث بالدستور تمهيدا لمد فترة حكمه حتى عام 2030، فهل تصيب السيسي لعنة العبث بالدستور؟

Facebook Comments