أكدت منظمة هيومن رايتس ووتش، أن قائد الانقلاب العسكري عبد الفتاح السيسي يقود حملة لهدم المجتمع الثقافي والفني في مصر.

وقالت مديرة قسم الشرق الأوسط سارة لي واتسون، فى تقرير للمنظمة: إن ملاحقة سلطات الانقلاب للفنانين لمجرد تعبيرهم عن آرائهم، يظهر زيف ادعاء السيسي بأن أولوياته هي “محاربة الإرهاب”.

وأوضحت أن القوانين الجديدة الني أقرها برلمان الانقلاب، أدت إلى إسكات النقد الموجه لحكومة الانقلاب، وزادت العوائق أمام المنظمات غير الحكومية والفنانين المستقلين.

كانت داخلية السيسي قد اعتقلت، في فبراير الماضي، أكثر من 12 شخصًا في حملة أمنية ضد الفنانين؛ بسبب ممارستهم لحريتهم في التعبير.

بدوره قال مصطفى عزب، المدير الإقليمي للمنظمة العربية لحقوق الإنسان في بريطانيا، إن الوضع في مصر بائس للغاية، وكل يوم تتم عمليات اعتقال تعسفية لنشطاء معارضين بجانب حملات قمع حرية التعبير.

وأضاف عزب- في مداخلة هاتفية لقناة “وطن”- أنه لا يوجد في مصر ما يسمى بالرأي الآخر، وهناك رأي واحد فقط هو رأي النظام، مؤكدا أن الانقلاب يقتل بشكل أساسي كل منافذ حرية الرأي والتعبير، فضلا عن أن يترك المثقفين وكل الأشخاص ذوي التأثير الذين يمكن أن يصل كلامهم إلى مسامع الكثيرين.

رابط دائم