نظم عدد من أعضاء الجالية والنشطاء الحقوقيين وقفة أمام البيت الأبيض في مدينة واشنطن الولايات المتحدة الأمريكية تنديدا بأحكام الإعدام في مصر.

وردد المشاركون في الوقفة الهتافات المناوئة لحكم العسكر والمطالبة برحيل السيسي والمنددة بأحكام الإعدام كما رفعوا لافتا عليها صور الشهداء والمحكومين بالإعدام وشارات رابعة.

وقال الشيخ سعيد القصبي إن حرمة الدم أكدها الهة تبارك وتعالى فكانت اكبر جريمة وأول جريمة حدثت في تاريخ البشرية هي قتل نفس بغير حق، فجريمة القتل جريمة منبوذة حرمتها كل الشرائع والأديان السماوية، مضيفا أن الرسول صلى الله عليه وسلم قال “والذي نفسي بيده لو اجتمع أهل السماوات والأرض على قتل نفس بغير حق لأكبهم الله تعالى جميعا على وجوههم في جهنم.

وأوضح القصبي أن من حكم ومن أيد ومن أعلن في التلفاز ومن حرض ومن نفذ ومن وقع كلهم جميعا عقابهم سيكون شديدا من الله.


ووجه رسالة لشيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب قائلا:” إذا لم تكن عونا للحق فلا تكن سندا للباطل وقل خيرا أو لتصمت وإذا كنت دافعت عن السنة فينبغي أن تدافع عن الناس الذين يحملون السنة ويدافعون عنها، ويقول الرسول صلى الله عليه وسلم لأن تنقض الكعبة حجرا حجرا أهون على الله من قطرة دم بغير حق ويقول الله تعالى في كتابه الكريم من قتل نفسا بغير نفس أو فساد في الأرض فكأنما قتل الناس جميعا ومن أحياها فكأنما أحيا الناس جميعا” .

بدوره أكد سعيد عباسي، المتحدث باسم الجمعية المصرية الأمريكية للديمقراطية وحقوق الإنسان، رفض الجالية المصرية في أمريكا أحكام الإعدام المسيسة والتي يصدرها قضاء السيسي بالتليفون.

وأضاف عباسي أن دونالد ترمب الرئيس الأمريكي شريك للسيسي في جرائمه لأنه استقبله ودعمه رغم أن القانون الأمريكي يحظر التعاون مع أي نظام انقلابي .

وشدد عباسي على ضرورة التوحد والاصطفاف للتصدي للانقلاب العسكري وإسقاط السيسي وعصابة العسكر، معلنا تضامنه مع أسر الشهداء والمعتقلين .

بث مباشر:

Facebook Comments