نظَّم عدد من النشطاء والحقوقيين وقفة أمام اللجنة القومية لحقوق الإنسان بكوريا الجنوبية؛ للتنديد بقضايا المعتقلين والمختفين قسريًا بمصر، في ظل تصاعد الجرائم وانتهاكات حقوق الإنسان التي يتعرض لها المواطنون في مصر، خاصة الذين يعبّرون عن رفض الفقر والظلم المتصاعدين منذ الانقلاب العسكري الدموي الغاشم.

رفع المشاركون في الوقفة لافتات تندد بجرائم الاعتقال التعسفي والإخفاء القسري للمعتقلين، بجوار صور عدد من المختفين قسريًا والمعتقلين، مطالبين بإطلاق الحريات ووقف نزيف إهدار القانون والجرائم التي لا تسقط بالتقادم.

وأكد المشاركون استمرار دعمهم للمعتقلين والمختفين قسريًا وأسرهم، حتى يتم رفع الظلم عنهم ومحاكمة كل المتورطين فى هذه الجرائم التي تصنف على أنها جرائم ضد الإنسانية.

كانت “هيومن رايتس ووتش” قد انتقدت، في تقرير صادر عنها مؤخرًا، حملات الاعتقال المسعورة التي تشنها سلطات الانقلاب على المدافعين عن حقوق الإنسان، والتي أسفرت عن اعتقال أكثر من 40 ناشطًا في حقوق الإنسان، خلال الأسابيع القليلة الماضية، أغلبهم قدموا الدعم الإنساني والقانوني لعائلات محتجزين سياسيين، بينهم عدد من السيدات والفتيات ما تزال قوات الانقلاب تخفى عددًا منهن دون سند من القانون.

رابط دائم