في سابقة عالمية لم تحدث في أي دولة بالعالم، تباهى رئيس حكومة الانقلاب مصطفى مدبولي بارتفاع نسبة الفقر بين المصريين إلى “32.5%”، بحسب تقرير الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء، واعتبر مدبولي أن ارتفاع نسبة الفقر بمعدل 4% فقط «إنجاز هائل»؛ مبررا ذلك بأن التوقعات كانت تشير إلى تجاوز نسبة الفقر 40!%.

وكانت صحيفة «العربي الجديد» قد نشرت، في عدد اليوم الأربعاء، ملفًا بعنوان «مصر السيسي وصفقة للإفقار»، كشفت فيه عن أن ثلث المصريين باتوا يعيشون تحت خط الفقر حتى بحسب بيانات رسمية شكك كثيرون في مصداقيتها، مؤكدة أن “12” مليون فقير جديد دخلوا إلى دائرة البؤس في عهد رئيس الانقلاب عبد الفتاح السيسي.

وأشاد مدبولي بما أسماه برنامج الإصلاح الاقتصادي، مدعيا أن تنفيذه تطلب وجود إرادة سياسية، وعزيمة من الشعب، مدعيا أن هناك دولا لم تتمكن من تطبيق الإصلاح لعدم وجود هذه الإرادة، ما دفعها لاتباع نظام المسكنات خوفا من ردود الفعل.

وأضاف مدبولي، خلال فعاليات مؤتمر الشباب السابع بالعاصمة الإدارية الجديدة، الذي انطلق أمس الثلاثاء 30 يوليو 2019م، أن برامج الحماية الاجتماعية أسهمت في ضبط الوضع عقب زيادات الوقود، زاعما أن ارتفاع معدل الفقر بنسبة 4% يمثل “إنجازا هائلا”؛ بحجة تمكن الدولة من السيطرة على الوضع عند تطبيق إجراءات الإصلاح الاقتصادي.

وتابع: “كان لا بد من اتخاذ إجراءات الإصلاح الاقتصادي في مصر، حتى تصل إلى مستوى الدول الصناعية الكبرى مثل كوريا والصين”، مستطردًا “لو عاوزين نحقق تنمية ونمو حقيقي للبلاد، حتى يُمكن مقارنتها بكوريا وماليزيا والصين، يجب الالتزام بكافة بنود برنامج الإصلاح”.

وزاد مدبولي: “الدراسات كانت تقول إن معدل الفقر من الممكن أن يتجاوز 10%، لكن برامج الحماية الاجتماعية التي اتخذتها الدولة، أسهمت في عدم زيادة هذه النسبة عن 4%، وهذا إنجاز هائل يُحسب للدولة التي استطاعت السيطرة على إجراءات الإصلاح الاقتصادي، وتحقيق معدلات نمو أعلى”.

وكان “الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء”، التابع لحكومة الانقلاب، قد أعلن عن ارتفاع معدل الفقر خلال العام المالي 2017-2018 إلى 32.5%، مقابل 27.8% خلال العام المالي 2015-2016، وزيادة نسبة المواطنين القابعين تحت خط الفقر إلى 6.2% مقابل 5.3%، بما يمثل أكثر من 6 ملايين مصري، وسط تشكيك واسع من جانب خبراء ومحللين في هذه الأرقام التي تستهدف تقليل نسبة الفقر في البلاد؛ لأن ذلك يعد دليلا على فشل ما يسمى بالبرنامج الاقتصادي.

وفي مايو الماضي، قال البنك الدولي إن “30% من المصريين تحت خط الفقر، وإن 60% إما فقراء أو عرضة له”، بعدما حدد قيمة خط الفقر للفرد في السنة عند 8.827 جنيه (533 دولارا تقريبا)، والفقر المدقع عند 5890 جنيها في السنة، بما يعادل أقل من دولار واحد يوميا.

 

Facebook Comments