رامي ربيع
يعدّ عام 2016 الأسوأ على الأطفال السوريين منذ بدء الصراع، فأكثر من ثلث الأطفال هناك لم يعرفوا سوى الحرب.

ففي هذا العام، قتل 652 طفلا، بزيادة 20% عن عام 2015م، منهم 255 طفلا قتلوا إما داخل المدارس أو بالقرب منها.

280 طفلا يعيشون تحت الحصار، وهناك 6 ملايين طفل يعتمدون على المساعدات الإنسانية.

2.3 مليون طفل سوري لاجئ إلى تركيا ولبنان ومصر والعراق، وتم تجنيد 850 طفلا للقتال في الحرب الدائرة.

دمرت الحرب مدارسهم وبيوتهم وألعابهم وصارت الحرب لعبتهم.

Facebook Comments