أثار مقطع فيديو لعمال “نقاشة” يقومون بأعمال دهان مستشفى “بنها العام” في ظل تواجد عدد من المرضى على الأسرّة انتقادات رواد مواقع التواصل الاجتماعي.

وبحسب المقطع، يقوم عمال “نقاشة” بدهان حوائط وأسقف أحد عنابر المرضى ويتساقط “الدهان” على رءوسهم والمستلزمات الطبية على الأّسرة في وجود المرضى.

وفى محاولة لإخفاء أثر الجريمة، أصدر الدكتور مصطفى القاضي، عميد كلية الطب ورئيس مجلس إدارة المستشفيات الجامعية بجامعة بنها، قرارًا بإحالة واقعة دهان إحدى الحجرات بقسم الجراحة أثناء وجود المرضى، للتحقيق بمعرفة الشئون القانونية واتخاذ الإجراءات القانونية حيالها.

وقال القاضي: إن أعمال الدهانات المنفذة بقسم الجراحة جاءت دون تنسيق مسبق مع مجلس إدارة المستشفى ودون إخطاره، وإن الاتفاق مع القائمين على أعمال الدهانات جاء بشكل فردي من خلال القسم الأمر الذي تسبب في الواقعة المتداولة على مواقع التواصل الاجتماعي.

شبة دولة

من جانبهم، رد النشطاء على الوقعة بعدد من التغريدات والتدوينات كان من أبرزها الناشطة دعاء حسنين والتي كتبت: لا قيمة للمواطن المصري سواء كان مريضا أو سليما في دولة لا تعرف معنى الكرامة ولا الإنسانية، بينما علق شادي أبوكبير فقال..عمال دهان على رءوس المرضى نشبه دولة بحق..عليه العوض في الوطن.

 

ليست الأولى

وما أشبه الليلة بالبارحة، فلم تأت واقعة دهان عنابر المرضى من فراغ في دولة الانقلاب، فقد سبقها كوارث ليست بالقليلة، فقد سبق أن قام مسئولون باحد المستشفيات بإقامة عيد ميلاد لمدير المستشفى داخل مستشفى كفر الدوار العام بمحافظة البحيرة، وترك الأطباء والعاملون المرضى وتجمعوا لإقامة حفل عيد ميلاد مديرهم.

وتعيد الوقائع إلى الأذهان مقطع فيديو تداوله مستخدمو شبكات التواصل الاجتماعي، أظهر أطباء يرقصون على أغنية “بشرة خير” في غرفة العمليات، فضلا عن صورة لانتظار سيدة مع نجلها خارج المستشفى وهو يضع المحلول، بينما يقوم الأطباء بترديد النشيد “السلام الوطني” داخل المستشفى.

Facebook Comments