الحرية والعدالة

أكد المستشار وليد شرابى -المتحدث الرسمي لحركة "قضاة من أجل مصر"- أن ضلوع بعض الأنظة العربية فى الثورة المضادة ضد الشعب المصرى بسبب أنها أنظمة فاسدة ولا سبيل لبقائها سوى اضطهاد كل رأى حر.
 

تعجب شرابى -من خلال تدوينة له على موقع التواصل الاجتماعى "فس بوك"- من شعوب هذه الدول، وصمتهم تجاه ما يحدث لأشقائهم فى مصر.

قال شرابى: قد أتفهم فساد بعض اﻷنظمة الخليجية وضلوعها فى التآمر على ثورة الشعب المصرى، وإن أخذ هذا التآمر أشكالا عديدة؛ منها الاشتراك فى القتل، والتضيق فى اﻷرزاق، وتكدير معيشة العباد، بل التحالف مع الصهاينة والصليبيين ضد أى مشروع إسلامى حقيقى، والسبب فى ذلك أنها أنظمة بطبيعتها فاسدة ولا سبيل أمامها للبقاء على ما هى عليه إلا باضطهاد كل رأى حر على أراضيهم أو على مستوى العالم العربى واﻹسلامى خوفا على أنفسهم من إزاحتهم .

وأضاف: أما ما لا أفهمه هو موقف شعوب هذه الدول من حكامها تلك الشعوب التى رأت حكامهم يتآمرون على إخوانهم فى مصر.. فكيف هانت عليهم روابط الدين والعروبة واﻹخاء فتركونا نقتل ونحرق بأموالهم وبمباركة حكامهم؟.. فاللهم إنى أشكوا إليك إخوانا لنا فى هذه البلاد الذين رضوا السكينة ولم يصدعوا بقول الحق فى وجه جور سلاطينهم.. اللهم إنى أشكوا إليك كل عبد منهم وإن صلى وصام وحج واعتمر وتمتم بالقرآن وقد أخلد إلى اﻷرض وتركنا نقتل بأيدى وأموال حكامهم.

Facebook Comments