أعربت هدير شيقية أحد المعتقلين في سجون الانقلاب ويدعى محمود كمال عن بالغ حزنها وحسرتها لحال شقيقها المعتقل الذي يعذب ليل نهار في سجون الانقلابيين.

وقالت هدير، في رساله لأخيها كتبتها على صفحتها على موقع التزاصل الاجتماعي "فيس بوك، كيف لى أن أنام وأنا أعلم أنك لا تنام من شدة البرودة؟.

وأصافت "كيف لى أن أضع الطعام فى فمى وأنت لا تأكل!!، وكيف لى أن أجلس فى بيتى وأنت تتعذب فى سجون الانقلاب!! ، قل لى بربك يا أخى كيف أطيق العيش هكذا !!

Facebook Comments