كالعادة.. تسبب هطول الأمطار مساء أمس وصباح اليوم في غرق مناطق العامرية ومينا البصل وكرموز والرمل، ما أدى لشلل تام فى شوارع المحافظة وتوقف حركة المرور، وذلك في آخر أيام نوة “قاسم” والتي بدأت الأربعاء الماضي.

وندّد أهالى الثغر بتجاهل شركة الصرف الصحي لنداءاتهم بعدما طالبوا بإخراج سيارات شفط تراكمات الأمطار من شوارع الإسكندرية.

احتجاز الطلاب

وتسببت الأمطار وعدم تصريف المياه من الشوارع في غرق عدد من مدارس مطقة الرمل الابتدائية، حيث تم احتجار التلاميذ بالفصول وعدم استطاعتهم الخروج إلى الأفنية، وقام الأهالى بالخارج بمحاولات مع مسئولى المدارس خاصة مجمع السيوف؛ لإخراجهم وسط رفض المديرين بحجة عدم وصول تعليمات لديه بإخراجهم فى وقت مبكر.

ويخشى الأهالى زيادة حدة الأمطار والتسبب في كارثة بالشوارع تعيق سيرهم، أو تصيب أحدهم بصاعقة كما التى حدثت من قبل مع إحدى الطالبات بالدقهلية.

أغطية البلاعات

فى سياق متصل، قال موظف بأحد أحياء المحافظة إن شكاوى عدة وصلت عن عدم وجود أغطية بالوعات في مناطق عدة بالإسكندرية، وذلك بعد سقوط تلميذ عائد من مدرسته صباح اليوم، إلا أن الأهالى أنقذوه قبل النزول لماسورة الصرف الرئيسية. وأشار إلى أن عددا كبيرا من الأغطية سُرقت، وأن هناك عجزاً بنسب كبيرة فى تغطية بوابات الصرف وفروعها خاصة من أغطية” الفايبر”.

وأكد مصدر مسئول بشركة الصرف الصحي بالإسكندرية، أنه تمت سرقة ١٢٠٠ من الشنايش والبالوعات، لافتا إلى أن الشركة تواجه حالات سرقة أغطية الصرف الصحي من الشوارع من خلال تجهيز أغطية مادة جديدة grp ليست من الحديد حتى لا يتم سرقتها، مشيرا إلى أن سعر الشنيش الواحد يصل إلى ٧٠٠ جنيه، أما البالوعة فتصل تكلفتها إلى ٢٠٠٠ جنيه.

Facebook Comments