كشف علاء علم الدين، المحامي بالنقض وأحد أعضاء فريق الدفاع عن الرئيس الشهيد محمد وفريقه الرئاسي، عن عدة أحكام صادرة وباتة تؤكد براءة الرئيس الشهيد مما لُفقت له من اتهامات ومزاعم.

وكتب، عبر صفحته على فيس بوك، “لله.. ثم للتاريخ.. للأبناء والأحفاد.. لكل من يريد الحق والعدل والإنصاف.. حقائق من واقع الأوراق الرسمية والأحكام القضائية النهائية والباتة”.

وأضاف أن “الدكتور محمد مرسي حصل على حكم نهائي وبات هو وأعضاء فريقه الرئاسي بالبراءة من جريمة التخابر مع قطر، ومن جريمة إفشاء سر من أسرار الدفاع عن البلاد إبان فترة حكمه.. فلم يكن جاسوسًا ولا خائنًا لبلده كما ظلموه حيًّا وميتًا”.

كما كشف عن حصول الرئيس الشهيد على حكم ببراءته هو وأعضاء فريقه الرئاسي من قتل الصحفي الحسيني أبو ضيف ومواطنين آخرين، أثناء أحداث قصر الاتحادية ٢٠١٢، قائلا: “فلا علاقة له بقتل الحسيني أبو ضيف، رحمه الله، ولا أي مواطن مصري آخر كما ظلموه حيًّا وميتًا”.

وأكد أنه “بعد فحص الذمة المالية للرئيس الشهيد عقب الانقلاب لم تشُبها أي شائبة”، كما أكد أنه لم يُتهم هو أو أي من أعضاء فريقه الرئاسي بالكسب غير المشروع، ولم تمتد يده أو أي من أعضاء فريقه الرئاسي لجنيه واحد من أموال الشعب المصري، بل ثبت أنه لم يكن يتقاضى راتبه كرئيس للجمهورية طوال السنة التي قضاها، رغم أنه كان يسكن في شقة بالإيجار.

Facebook Comments