شهد الأسبوع الماضي استشهاد شاب فلسطيني برصاص قوات الاحتلال في قطاع غزة، وإصابة العشرات في الضفة الغربية وقطاع غزة، فيما أُصيب صهيونيان بجراح، وذلك ضمن 57 مواجهة في مختلف الأراضي الفلسطينية.

ففي يوم الجمعة الماضي، استُشهد الشاب علاء نزار عايش حمدان (28 عاما)، وأصيب 57 آخرون، فيما أُصيب ضابط صهيوني بجراح متوسطة بعد رشقه بالحجارة في “بيت أمر” بالخليل، كما ألقى شبانٌ فلسطينيون زجاجات حارقة على قوات الاحتلال في شرق مخيم البريج، والعيسوية، وشرق مدينة غزة، وشرق جباليا، وشرق خانيونس، وشرق رفح، وذلك ضمن 13 مواجهة.

وشهد يوم الخميس إصابة مستوطن صهيوني بالحجارة قرب مستوطنة “كرني شمرون”، وإلقاء شبان فلسطينيين زجاجات حارقة تجاه مستوطنة “بيت إيل” ضمن 7 مواجهات.

وشهد يوم الأربعاء 11 مواجهة، تخللها إطلاق زجاجات حارقة في قرية كوبر، ومستوطنة نيجهوت، وبيت عوا.

وشهد يوم الثلاثاء إصابة عدد من الفلسطينيين بالرصاص المطاطي وعدة حالات بالاختناق بالغاز، وإلقاء شبان فلسطينيين زجاجات حارقة في مخيم عين السلطان، وقرية اللبن الغربية، ضمن 11 مواجهة.

فيما شهد يوم الاثنين إصابة عدد من الفلسطينيين بالرصاص المطاطي، وإلقاء مجموعة من الشبان زجاجات حارقة في بلدة العيساوية، ضمن 4 مواجهات.

وشهد يوم الأحد، إلقاء مجموعة من الشبان زجاجات حارقة تجاه جنود الاحتلال في العيساوية، وذلك ضمن 6 مواجهات تخللها تفجير عبوة ناسفة في منطقة قبة راحيل، فيما شهد يوم السبت اندلاع 5 مواجهات تخللها إلقاء زجاجة حارقة في مستوطنة بيتار عيليت.

Facebook Comments