كتب سيد توكل:

لا تترك سلطات الانقلاب وسيلة تنقذ بها سمعة رئيس الانقلاب عبدالفتاح السيسي إلا وطرقت بابها، ومن المسرح السياسي تحاول الشئون المعنوية بالجيش أن تبرر فشل الجنرال "بلحة" عبر تمويل عرض لفرقة "تياترو مصر"، يناقش عددا من الملفات التي فشل فيها الانقلاب، وبات يعاني منها المصريون، في مسرحية "شيرxالخير".

وتدور أحداث المسرحية حول رجل ثري يزور حيًا فقيرًا، ويحاول حل مشاكل أهل الحي بما يملكه من مال، ومن بين المشاكل التي يستعرضها العرض "جشع بعض المدرسين ولجوؤهم إلى الدروس الخصوصية، غلاء المعيشة، صعوبة الزواج، انتشار البلطجة"، ويُختتم العرض بالتأكيد على أن المال وحده لا يكفي لحل كل هذه المشاكل، وهو تأكيد لمقولة السيسي الخالدة للشعب: "انت مش محتاج تؤلي هات.. عشان مفييييييش"!

من لا يمتلك ثلاجة لن يدفع زيادة
وكان الكاتب الصحفي محمد علي إبراهيم، قد هاجم أمس الاثنين وزيرة التعاون الدولي في حكومة الانقلاب، سحر نصر، على خلفية تصريحاتها الأخيرة عن زيادة أسعار الفواتير، وقال "إبراهيم": "أحيانا تصدمك تصريحات وزراء أو مسئولين فتستيقظ من أحلامك الوردية عن مستقبل أفضل لمصر لتدخل فى كوابيس الواقع الأليم".

وأضاف: "الصابرون منا والصامدون فينا يمنون أنفسهم دائما أنه يوما ما ستتحسن الأحوال وأن ضريبة الإصلاح الاقتصادي ستؤدى بنا فى النهاية إلى الرخاء".

وتابع: "لكن فجأة تسقط عليك قذيفة حكومية أو دانة مدفع من مسئول وتكشف لك أن ما تسمعه عن القرارات الاقتصادية أو التبريرات الحكومية ما هو إلا محسنات بديعية ومبالغات لفظية لكارثة يعلم الجميع وقعها، وعلينا أن نستعد لها".

وأضاف: "لما د.سحر نصر، وزيرة التعاون الدولى تعقد مؤتمرا صحفيا فى مجلس النواب وتقول إنها "تعتبر منظومة زيادة فواتير الكهرباء مثل منظومة الزكاة، مضيفة فى إجابتها للزميل الصحفى الذى كان يوجه السؤال لها "ألا يكفى أن الكهرباء لم تعد تنقطع مرة أخرى.. اعتبروها زكاة يا إخوانا".

واستطرد: "المصيبة أن الوزيرة نسفت كل ما يقوله السيسي عن أن زيادات الأسعار فى الكهرباء مرتبطة بالاستهلاك.. ودمرت كل الجداول التى أعلنها وزير الكهرباء عن تفاوت أسعار الشرائح للفئات الكادحة والقادرة، ولعلكم تذكرون أن من ضمن ما قاله إن من لا يمتلك ثلاجة لن يدفع زيادة!".

سكوت الناس يؤلمني
وفي محاولة لكسب تعاكف الشعب، وتبرئة نفسه من غلاء الأسعار، أعرب قائد الانقلاب عبدالفتاح السيسي، عن رفضه الشديد لارتفاع الأسعار، وموجة الغلاء التي يعاني منها الشعب المصري، قائلًا: "الله وحده يعلم ما أشعر به.. وسكوت الناس يؤلمني.. والأمل فى الله سبحانه وتعالى أن يعيننا على تحقيق الخير.. من أجل الشعب المصري الصابر".

تصريحات السيسي عن تألمه من غلاء الأسعار لم تكن هي الأولى التي يسعى فيها قائد الانقلاب أن يلعب على وتر العاطفة، فقد سبقها الكثير من التصريحات التي حاول فيها السيسي أن يؤثر على عاطفة المصريين في محاولة لتبرير فشل.

وفيما يلي أبرز تصريحات السيسي في هذا الإطار:
ما أقدرش أنام وغيري بيتألم
خلال افتتاح المرحلتين الأولى والثانية من مشروع "تحيا مصر" بحي الأسمرات، عبر السيسي عن حزنه بسبب أوضاع أهالي العشوائيات في مصر، قائلا: "أنا ما أقدرش أنام وأبقى مبسوط وغيري بيتألم ولا بياكل ولا مبسوط، وهذا يتطلب إننا يبقى أيدينا في ايدين بعض".

وفي ظل الأزمات الاقتصادية، والارتفاع الجنوني في الأسعار قال السيسي في كلمة له خلال شهر فبراير الماضي على مسرح الجلاء: "نحن نريد العدالة الاجتماعية، وعلينا جميعا أن نطبق العدالة الاجتماعية وليس أنا وحدي"، مضيفا "والله العظيم.. لو ينفع أتباع علشان خاطر مصر.. أتباع".

وفي محاولة لتبرير فشله الأمني بعد مقتل الجنود المصريين في سيناء، قال السيسي وهو يعزي عددا من أسر شهداء القوات المسلحة في سيناء، إنه يتألم كثيرا لوقوفه هذا الموقف أمامهم، مضيفا "يا ريتني كنت أنا وما أقفش قدامكم كدا".. فرد الأهالي "كلنا فداك يا ريس".

وفي تناقد للمجازر التي قامت بها قوات الجيش ومحاولة لتبراءة الجيش منها قال السيسي في كلمة له عقب نهاية احتفالية جامعة النيل بحضور عدد كبير من الفنانين، “الجيش المصري جيش وطني عظيم وجيش شريف، وصلابته جايه من شرفه، مش عايز أقول انه جيش جامد وكبير، بس عايز أقول لكم متقلقوش أبدا على بلدكم مصر” مضيفا “الجيش نزل الشارع 18 شهر لم يمس فيها أي مصري، إحنا أيدينا تتقطع قبل ما تمسكم”.

حنجوع يعني.. نجوع.. إيه المشكلة
أعلن السيسي خلال تفقده منتجع شرم الشيخ السياحي، أن مصر قد لا توفر القوت اليومي للمواطنين لكن هذا لايهم، مسجلا أن بلاده آمنةة وستبذل كل جهدها لحماية زائريها من السياح الأجانب.
وقال السيسي الذي كان يتحدث في مطار شرم الشيخ الدولي، ليس مهما أن نجد ما نأكله المهم أن تظل مصر قوية.

وسألت صحافية السيسي عن الرد على الشائعات، فقال "مش هنلاقي ناكل.. إيه المشكله يعني! هنجوع.. مش مهم!".

وخلال احتفالات الذكرى الــ40 لانتصارات حرب أكتوبر، في إستاد الدفاع الجوي، قال السيسي في كلمته، وكان وقتها برتبة الفريق أول وزيرا للدفاع، موجها كلمته للشعب المصري: “إحنا نموت قبل انتو ما تتألموا.. انتو مش عارفين أنكم نور عنينا ولا إيه”.

Facebook Comments