أثارت معلومة نشرتها صفحة تحمل اسم "إثيوبيا بالعربي" جدلا واسعا على مواقع التواصل الاجتماعي، إذ تضمنت فضيحة صادمة فيما يخص "سد النهضة" الإثيوبي، وتؤكد الفضيحة أن جنرال إسرائيل السفيه عبد الفتاح السيسي، وقّع على اتفاقية تتضمن بندا يمكن إثيوبيا من الاستحواذ على 80 % من مياه النيل، لمدة 10 سنوات.

وكانت وزارة الموارد المائية في حكومة الانقلاب أعلنت -عقب اجتماع لوزراء الموارد المائية من مصر والسودان وإثيوبيا في العاصمة السودانية الخرطوم- أن مفاوضات سد النهضة وصلت لطريق مسدود نتيجة تشدد الجانب الإثيوبي، ورفضه كافة المقترحات التي تراعي مصالح مصر المائية.

بينما نشر مغتربون مصريون مقيمون في ألمانيا التقوا مؤخرا بمسؤول أثيوبي رفيع المستوى، معلومات تدعم ما كشفته صفحة "إثيوبيا بالعربي" حول مسألة سد النهضة وما جرى خلف الكواليس!

 

 

الصدمة

ويؤكد النشطاء الذين التقوا بالمسئول الإثيوبي أنه :"رفض بشكل قاطع تسجيل اللقاء لكنه كان سخيا في المعلومات الخطيرة التي أفصح عنها..!"، وقال منشور للنشطاء على موقع تويتر :"نتحدى العميل الصهيونى وعصابة قادة العسكر أن يظهروا اتفاق اعلان المبادئ الذى باع العميل بمقنضاه حق مصر فى مياه النيل".

تقول مجموعة النشطاء التي التقت المسئول الإثيوبي :"التقينا اليوم فى برلين بأحد اهم الشخصيات الأثيوبية وافصح لنا الرجل عن اسرار غاية فى الخطورة بشأن اتفاق إعلان المبادئ".

مضيفة:" ما أفصح عنه الرجل أن العميل تنازل عن حق مصر فى مياه النيل مقابل 20 مليار دولار دفعتها له اسرائيل وتحدانا فى إظهار الإتفاقية!!"، وصرح المسؤول – الذي طلب عدم الافصاح عن اسمه- أن هناك ملحق لإتفاقية إعلان المبادئ وأن الملحق خاص بالبنود السرية الغير معلنة وتحدى العميل بأن يظهر الإتفاقية للشعب.

ويقول المنشور:" الشخصية الأثيوبية كان يترأس وفد رفيع المستوى زار المانيا اليوم وجلسنا معه وافصح لنا عن كوارث ماكنا نعلم عنها شئ وسوف نوافيكم بها"، ويضيف:"اقسم لكم بأننا فعلنا المستحيل من أجل تسجيل لقائنا بالشخصية الأثيوبية وقوبل طلبنا بالرفض القاطع ولكنه كان كريم جدا معنا وافصح لنا عن كل مايخص الأتفاقية والبنود السرية الملحقة بها".

وقال المسئول نصا:" على رئيسكم (السيسي) أن يثبت برائته أمام شعبه وأن يظهر الإتفاقية وملحقها ويضعها امام الرآي العام المصري بدلا من البكاء على اللبن المسكوب".

ويقول المنشور :"وعندما حاورناه (المسئول) حول الإجتماع الأخير بين وزيري الخارجية المصري والأثيوبي فقال الرجل بشكل جازم وصارم وزير خارجيتكم هو من صاغ كافة البنود السرية الملحقة بإعلان المبادئ".

مضيفاً:"وهو يعلم تماما ان رئيسه السيسي ليس كاذبا فقط ولكنه لص دولي يحاول المماطلة حتى تجف مياه نيلكم ومن ثم يقوم بالهرب بغنائمه قبل أن يقتله شعبه".

 

 

باع النيل لإسرائيل

ويضيف المنشور :"ثم صرح لنا بأن وزير الخارجية الأثيوبي قال لوزير خارجيتكم ان ما تفعلوه الان ليس من وراءه اى جدوى وان السد فى طريقه للتشغيل وعلى رئيسك السيسي ان يوجهك الى اسرائيل وليس الى هنا".

ويؤكد المنشور ان المسئول الإثيوبي أباح بكل شئ حول إستفادة اسرائيل بمياه النيل، وقال نصا: "الإدارة الاسرائيلية ممتازة وتعمل لصالح شعبها واشترت منكم وليس منا".

وقال المسئول بحسب المنشور على تيوتر:" ان الإتحاد الأوروبي والأمريكان إطلعوا على الإتفاقية والملحق ويعلمون ان رئيسكم قد باع حقوقكم في مياه النيل"، وصرح ان حصول اسرائيل على المياه سيكون خصما من رصيد المصريين، الذى سيكون قليل جدا ولن يكفي حتى للشرب وليس للري.

وصرح المسئول الاثيوبي: "أن اسرائيل لم تدفع لنا دولار واحد حتى نعطيها قطرة من مياهنا ولكنهم دفعوا لرئيسكم وهو من سيمدهم بالمياه خصما من رصيدكم"،  ويضيف المنشور :"سألنا المسئول الستم خائفون من ان يقوم السيسي بضرب السد؟ فرد علينا بكلمات موجعة وقال نحن اثيوبيون ولسنا مصريين وسنرد الصاع بألف صاع!".

ويضيف النشطاء وفق المنشور :"أخر معلومة اباح بها الرجل وسوف تصدمكم بشدة وتدل على اننا شعب بل وعي عندما قال: مياهكم تذهب الى اسرائيل منذ ما يقرب من عامين!".

ويضيف المنشور :"عندما اباح الرجل بتلك المعلومة الخطيرة قمنا بمعارضته بشدة الا انه قال : لو كنتم حريصون على نيلكم لعرفتم سر شحكم المائي قبل ان نبدأ ! نحن فى التشغيل الفعلي للمرحلة الأولى من السد".

وبعد فشل جنرال إسرائيل السفيه عبد الفتاح السيسي في طلب وساطة طرف رابع في مفاوضات سد النهضة، رفض السودان المقترح السيساوي بشكل رسمي، وهو ما يقلّص الحلول أمام حكومة الانقلاب التي فشلت في إدارة ملف السد منذ البداية.

وأعلنت حكومة الانقلاب بشكل رسمي عن فشل جولة المفاوضات الثلاثية التي عُقدت بالخرطوم على مدار يومي الجمعة والسبت الماضيين، واقترح العسكر إشراك سيدهم ترامب لعله يُنجيهم من غضبة الشعب حين يقتله الظمأ.

 

Facebook Comments