الموضوع الأبرز في صحف السبت هو تفقد الجنرال عبدالفتاح السيسي لإحدى القواعد الجوية، حيث جاء في مانشيت “الأهرام”: (الرئيس يتفقد قاعدة جوية.. ويشهد بشاير محاصيل مشروع “مستقبل وطن”)، وبحسب مانشيت “أخباراليوم”: (السيسى مع نسور الجو.. الرئيس يتفقد إحدى القواعد الجوية فجر أمس.. استعراض مشروع مستقبل وطن لاستصلاح مليون فدان) وجاء في مانشيت “المصري اليوم”: (الرئيس يزور نسور القوات الجوية ويتفقد مشروع “مستقبل وطن”)، وبحسب مانشيت “الوطن”: (“السيسى” يظهر الزى العسكرى فى قاعدة جوية.. ويتفقد مشروع “مستقبل وطن”.. إطلاق مبادرة حكومبة بتكليف رئاسى لتلقى شكاوى المواطنين من الفساد.. والرئيس فى السودان الخميس المقبل)، وجاء في مانشيت “اليوم السابع”: (الرئيس مع النسور فجرًا.. الرئيس يظهر بالزى العسكرى للمرة السادسة ويتفقد “مشروع مستقبل وطن”.. ويحلق فى سماء إحدى قواعد مصر الجوية بطائرة هليكوبتر).
وكتبت صحيفة “العربي الجديد”: (السيسي يستعرض المروحيات الروسية الجديدة بعد عودته من موسكو) حيث يقول التقرير: (اللافت في الزيارة (إلى القاعدة الجوية) أنها المرة الأولى التي يستقل فيها السيسي الطائرة المروحية الروسية الجديدة “كاموڤ Ka-52” المعروفة باسم “أليغايتور”، والتي تعاقدت مصر على شراء 46 منها قبل نهاية العام الجاري. وتسلمت مصر 15 طائرة فقط العام الماضي، شاركت بعضها في عملية تطهير منطقة الواحات البحرية وجيوب الوادي الجديد من الجماعات التكفيرية التابعة لتنظيم “المرابطون” الذي كان يقوده التكفيري هشام علي عشماوي في ليبيا، وذلك بعد الضربة التي وجهها التنظيم عبر خلية تابعة له للشرطة المصرية في أكتوبر/تشرين الأول 2017 في ما يعرف بحادث “كمين الواحات”. وهذا العام تسلمت مصر دفعتين، بحسب مصادر عسكرية مطلعة، أوضحت لـ”العربي الجديد”، أنه سيتم تسليم دفعة من 9 إلى 11 طائرة في ديسمبر/كانون الأول أو يناير/كانون الثاني المقبلين. وتعتبر الطائرات “Ka-52 أليغايتور” بديلًا لطائرات “الأباتشي” التي كانت الولايات المتحدة قد علقت تصدير بعض قطع غيارها لمصر بين عامي 2013 و2015 على خلفية انقلاب يوليو/تموز 2013 وعدم استقرار الوضع السياسي.


وفي سياق ما يتعلق بأخبار الجيش أيضا، تناولت “الأهرام”: (ختام فاعليات التدريب المصرى ـ السعودى المشترك (تبوك ـ4) وتحدثت “المصري اليوم” عن ( تنفيذ عملية مشتركة للقضاء على بؤرة إرهابية مسلحة بمنطقة سكنية خلال “تبوك 4″)، وكتبت الشروق”: (ختام فاعليات التدريب المصرى السعودى المشترك “تبوك ـ 4”.. القوات تنفذ عملية مشتركة للقضاء على بؤرة مسلحة فى منطقة سكنية وتطهيرها من العناصر الإرهابية وتنفيذ رمايات مشتركة بالذخيرة الحية)، بينما أوضحت “الوطن”: (اختتام التدريب المصرى ـ السعودى “تبوك ـ4” بمشاركة 3 دول عربية.. تنفيذ عملية للقضاء على بؤرة إرهابية وتفكيك عبوات ناسفة)، وهو التدريب المشترك الذي تم في قاعدة سفاجا بالمنطقة الجنوبية الذي نفذته عناصر من القوات المسلحة المصرية والسعودية ، بمشاركة مراقبين من دول عمان والبحرين والإمارات العربية المتحدة.
وفي سياق مقارب كتبت “المصري اليوم”: (عودة الفريق محمد فريد من مؤتمر رؤساء أركان الدول المشاركة فى مكافحة الإرهاب) وهو المؤتمر الذي شارك فيه فريد بوفد عسكري رفيع المستوى من كبار قاده القوات المسلحة، والذى استضافته العاصمة الأمريكية واشنطن بدعوة من رئيس هيئة الأركان المشتركة الأمريكية. حيث تناول المؤتمر العديد من القضايا التى تتعلق بموضوعات مكافحة الإرهاب، حيث تم استعراض نتائج العملية الشاملة سيناء 2018 فى بعديها العسكرى والتنموى، كما ناقش المؤتمر ايضا جهود التحالف الدولى لمواجهة تنظيم داعش وتبادل المعلومات ومكافحة الهجرة غير الشرعية والجريمة العابرة للحدود والجهود المشتركة للقضاء على الإرهاب فى ظل تطورات الأوضاع على الساحتين الإقليمية والدولية. وعلى هامش فعاليات المؤتمر، عقد الفريق محمد فريد، لقاءات مشتركة مع عدد من رؤساء أركان الدول المشاركة لبحث أوجه التعاون العسكرى، كما التقى بالفريق جوزيف دانفورد رئيس هيئة الأركان المشتركة الأمريكية، حيث تمت مناقشة دعم علاقات التعاون العسكرى والتدريبات المشتركة وتبادل الخبرات، كذلك مكافحة الإرهاب والتحديات التى تواجهها منطقة الشرق الأوسط فى ظل العلاقات العسكرية التى تربط بين القوات المسلحة لكل الدول المشاركة.

في سياق الجيش أيضا كتبت صحيفة “عرب بوست” (فرنسا ترد على العفو الدولية: نبيع أسلحتنا للجيش المصري ولا نتحمل وصولها للأمن الداخلي واستخدامها ضد المدنيين) حيث قالت فرنسا، إنها لا تبيع لـ مصر سوى أسلحة موجّهة إلى القوات المسلحة، وإنه لا يُمكن تحميلها مسؤولية استخدام هذه الأسلحة من جانب قوات الأمن الداخلي ضد مدنيّين. وأوضحت وزيرة الجيوش الفرنسية، فلورنس بارلي، في جلسة حول ميزانية 2019 أمام لجنة الشؤون الخارجية والدفاع في مجلس الشيوخ: «يتعلّق الأمر بأسلحة موجّهة إلى القوات المسلحة، وليس إلى قوات الأمن». وأضافت بارلي: «إذا استخدمت مصر معدّات تم تصديرها منذ فترة طويلة ضد سكانها المدنيّين فهذا الهدف لم يكُن هدفنا». واتهمت منظمة العفو الدولية، الثلاثاء الماضي، فرنسا و11 بلداً من الاتحاد الأوروبي بمواصلة بيع مصر أسلحةً «تُستخدم في عمليات قمع دامية» ضد مدنيّين. وأكدت المنظمة المدافعة عن حقوق الإنسان في بيان أن فرنسا تقوم بـ»انتهاك القانون الدولي» من خلال تزويد مصر «بمعدات عسكرية استُخدمت لقمع التظاهرات بعنف بين عامي 2012 و2015». وردّت بارلي بالقول: «نحن لا نفعل أيَّ شيء يُخالف التعهّدات التي قطعتها فرنسا. نحن نحترمها». وتابعت: «ما هو صحيح، هو أن لدينا علاقة تعاون مع مصر، وكذلك علاقة قوية من حيث صادرات الأسلحة».

روسيا تتلكأ في عودة السياحة
كتبت صحيفة “عرب بوست”: (بوتين لم ينطق بالكلمة التي يريدها السيسي، ولكنهما اتفقا في ملفات عدة.. إليك تطورات قضيتي السياحة والمفاعل النووي) فوخلال المؤتمر الصحافي الذي عقده الرئيس الروسي، أفاد فلاديمير بوتين بأنه «خلال العام الماضي (2017)، ارتفع حجم التجارة بين البلدين بنسبة 68%، بمبلغ يناهز 6.7 مليار دولار. كما ارتفع في الفترة الممتدة من يناير/كانون الثاني 2018 إلى أغسطس/آب من السنة الجارية، بنسبة 28% مقارنة بعام 2017″. في الوقت نفسه، تقوم موسكو والقاهرة بتنفيذ مشاريع مشتركة واسعة النطاق. ومن أبرز المشروعات التي سبق الاتفاق بشأنها، توقيع الجانبين في مايو/أيار 2018، على اتفاقية تقضي بإنشاء منطقة صناعية ولوجيستية روسية في منطقة قناة السويس. أما عن عودة السياحة الروسية إلى مصر ، وهي الكلمات التي يريد المصريون أن يسمعوها من بوتين أكثر من أي شيء، بعد نحو 3 سنوات من تعليقها بسبب تفجير طائرة روسية فوق سيناء. وفي هذه الزيارة كسابقاتها لم تخرج هذه الكلمات من فم بوتين، ولكن السيسي استمع منه على الأقل لكلمات مشجعة، ولكن غير حاسمة بشأن احتمال عودة السياحة الروسية إلى مصر . إذ صرّح بوتين بعد المحادثات التي جمعته مع السيسي، قائلاً: «لاحظنا أن الجانب المصري بصدد اتخاذ التدابير اللازمة لزيادة مستوى الأمان بالبلاد. لذلك، سنسعى في المستقبل القريب إلى استئناف الرحلات الجوية المتجهة نحو شرم الشيخ والغردقة». أما السيسي فألح متوسلا في كلمته أمام البرلمان الروسي، إن عودة السياحة الروسية إلى مصر واستئناف الرحلات الروسية للمناطق السياحية بالبحر الأحمر التي توقفت عام 2015، لهو أمر ضروري لصناعة السياحة المصرية.

تأجيل طرح الشرقية للدخان
كتبت “أخباراليوم”: (ص12): (تأجيل طرح أسهم الشرقية للدخان بالبورصة.. بسبب تقلبات الأسواق الدولية) وبحسب “المصري اليوم”: (تراجع البورصة يؤجل طرح حصة من “الشرقية للدخان”.. لجنة الطروحات: نتابع السوق لاختيار التوقيت)، وفي “الشروق”: (تأجيل طرح 25% من أسهم الشرقية للدخان بالبورصة بسبب تقلبات الأسواق العالمية)، وبحسب “الوطن”: (تأكيدًا لانفراد “الوطن”: تأجيل طرح أسهم “الشرقية للدخان” فى البورصة.. “معيط”: نتلقى مليارى دولار من صندوق النقد فى ديسمبر).

أزمة منظومة التعليم الجديدة.. أولياء أمور يتظاهرون
كتبت “الشروق”: (“تعليم النواب” تخاطب عبدالغفار وشوقى لسرعة إرسال قانونى “تنظيم الجامعات والتعليم العام والفنى”) وبحسب صحيفة “العربي الجديد”(مصر: أهالي يعترضون على نظام التعليم الجديد( حيث نظّم أولياء أمور بعض المدارس الخاصة والتجريبية (لغات) في مصر، وقفة احتجاج اليوم الخميس، أمام ديوان عام وزارة التربية والتعليم وسط القاهرة، اعتراضاً على تردي الأوضاع التعليمية بعد تطبيق ما يُعرف بـ “نظام التعليم الجديد”، الذي ألغى المناهج الإضافية في المدارس الخاصة، ممثلة في المستوى الرفيع، واللغة الأجنبية الثانية (الفرنسية – الألمانية)، ومواد بناء الشخصية والسلوك. وطالب أولياء الأمور وزير التربية والتعليم طارق شوقي، بلقاء وفدٍ منهم، والاستماع إلى شكواهم بشأن النظام الجديد، مرددين هتافات: “يا وزير فينك فينك… حق ولادنا بينا وبينك”، و”علي وعلي وعلي الصوت… حق ولادنا مش هايموت”، و”يا وزير لو ولادك زي ولادنا… كنت هاتهتف قبل هتافنا”، و”إحنا دفعنا الألوفات… فين حق ولادنا في اللغات؟”.
أما بشأن ملف التعليم العالي فقد كتبت “اليوم السابع”: (تخفيض سنوات الدراسة فى الطب على مائدة “النواب”.. تعديلات بقانون مزوالة الطب تقضى بزيادة مدة التدريب ورفع مكافآت أطباء الامتياز).

وزير المالية: أقساط الديون وفوائدها ترتفع إلى 800 مليار جنيه
كتب موقع “مصر العربية”: (المراجعة الخامسة.. صندوق النقد يتابع الإصلاح الاقتصادي الأسبوع المقبل) ومن المقرر بعد إقرار نتائج المراجعة أن تحصل مصر على الشريحة الخامسة من قرض صندوق النقد الدولي، وتبلغ قيمتها 2 مليار دولار بحلول ديسمبر المقبل. وحصلت وزارة المالية منذ توقيع الاتفاق على 8 مليارات دولار من القرض على 4 دفعات، وتتبقى بذلك الدفعتين الأخيرتين (الخامسة والسادسة) ليكتمل القرض كاملا وقيمته الإجمالية 12 مليارا. في السياق تنقل صحيفة “عربي 21” عن (وزير: أقساط وفوائد الديون المصرية عند مستويات “صعبة” ) حيث ذكر وزير المالية المصري محمد معيط، أن أقساط الديون العامة وفوائدها خلال العام المالي الجاري ستتجاوز الـ800 مليار جنيه. وأوضح محمد معيط في تصريحات على هامش منتدى مستقبل وطن المقام بمدينة شرم الشيخ، أن موازنة عام 2018-2019 تتضمن فوائد على الديون بنحو 541 مليار جنيه، بالإضافة إلى أقساط للديون تقدر بـ276 مليار جنيه، وفقا لموقع “اليوم السابع”.

الحكومة تتجه لزيادة جديدة في تذكرة المترو
في سياق مختلف كتبت صحيفة “العربي الجديد” : (وزير مصري: ندرس زيادة سعر تذكرة المترو مجدداً ) حيث كشف وزير النقل ، هشام عرفات، أن حكومة بلاده تدرس زيادة سعر تذكرة مترو الأنفاق مجدداً، بدعوى أن التذكرة تُباع للمواطنين بسبعة جنيهات، بينما تدعمها الدولة بتسعة جنيهات أخرى، مشيراً إلى أن قرار الزيادة لا يزال “محل دراسة”، وأنه بنهاية ديسمبر/كانون الأول المقبل سيتم تشغيل خط مترو أنفاق مصر الجديدة للجمهور، وهو ما يساهم في تخفيف حدة التكدس المروري بمناطق شرق القاهرة. وقال عرفات، في مداخلة هاتفية عبر قناة “إم بي سي” الفضائية، مساء الجمعة، إن مترو أنفاق مصر الجديدة سيوفر على الدولة نحو 100 مليون دولار سنوياً، وهي تكلفة تأثير الانبعاثات الكربونية الناتجة عن عوادم السيارات، التي تؤدي إلى مشكلات صحية جسيمة للمواطنين تحمل الدولة تكلفة باهظة لعلاجها، لافتاً إلى إطلاق رحلة تجريبية للمترو الذي يمتد من محطة “الأهرام” إلى محطة “نادي الشمس” في الساعات الأولى من صباح اليوم السبت. ويعتبر مترو الأنفاق وسيلة النقل الأساسية لقرابة 10 ملايين من ذوي الدخل المحدود، والمتوسط، إلا أن الحكومة الحالية عمدت إلى زيادة سعر التذكرة الموحدة من جنيه واحد إلى جنيهين اثنين في مارس/آذار 2017، ثم بعدها بأشهر قليلة “مايو 2018” إلى 3 جنيهات لعدد 9 محطات، و5 جنيهات لعدد 16 محطة، وإلى 7 جنيهات لأكثر من 16 محطة، مع إلغاء رسوم الاشتراكات المخفضة للأطفال وكبار السن والصحافيين، من دون مراعاة للبعد الاجتماعي.


توابع أزمة خاشقجي .. السعودية تعترف بالجريمة
كتبت “المصري اليوم”: (تركيا: لم نسلم تسجيلات عن خاشقجى لأمريكا.. “ترامب”: “جمال” مات على الأرجح.. والعواقب ستكون وخيمة)، وبحسب مانشيت “الشروق”: (“رويترز”: سلمان يتصدى لإدارة أزمة خاشقجى.. ترامب بتوعد برد قاس جدًا حال ثبوت تورط الرياض.. وأنقرة : لم نطلع بومبيو على اى تسجيلات بشأن القضية)، وبحسب “الوطن”: (“ترامب” يرجح موت “خاشقجى” وتركيا تفتش عنه فى “غابة إسطنبول”).
وكتبت شبكة بي بي سي البريطانية (جمال خاشقجي: تحقيقات النيابة السعودية تؤكد وفاة الصحفي في شجار بالأيدي في القنصلية)، حيث قال النائب العام السعودي إن التحقيقات الأولية أظهرت وفاة الصحفي السعودي جمال خاشقجي في القنصلية السعودية بمدينة اسطنبول، حسبما نقلت وسائل إعلام رسمية عنه. ونقلت قناة الإخبارية السعودية عن النائب العام قوله إن “المناقشات التي تمت بين المواطن جمال خاشقجي وبين الأشخاص الذين قابلوه أثناء تواجده في قنصلية المملكة في إسطنبول أدت إلى حدوث شجار واشتباك بالأيدي مما أدى إلى وفاته”. وفي أول رد فعل أمريكي على تلك الأنباء، قال البيت الأبيض الأمريكي إنه اطلع على بيان الحكومة السعودية وإنه سيواصل الضغط من أجل تحقيق “العدالة التي تأتي في الوقت المناسب والشفافة والتي تتفق مع الإجراءات الواجبة”. من جانبه قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إن الإعلان السعودي بشأن وفاة جمال خاشقجي “خطوة جيدة وكبيرة ذات مصداقية”. وأشار ترامب إلى أن “القيادة السعودية كانت صادقة معنا فيما يتعلق بهذه القضية”.
وتزامنا مع إعلان النائب العام، أصدر الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز أوامر ملكية بإعفاء أحمد عسيري نائب رئيس المخابرات السعودية من منصبه. كما أعفى الملك السعودي المستشار في الديوان الملكي سعود القحطاني إضافة إلى عزل عدد من ضباط الأمن البارزين من مناصبهم. كما أمر الملك السعودي بتشكيل لجنة وزارية يرأسها ولي العهد محمد بن سلمان بهدف إعادة هيكلة وكالات المخابرات السعودية. وقالت وكالة الأنباء السعودية إن “اللجنة ستضم في عضويتها وزيري الداخلية والخارجية ورئيس الديوان الملكي ورئيس جهازي المخابرات العامة وأمن الدولة وشخصيات أخرى”. ونقلت وكالة رويترز عن مسؤول سعودي مطلع على التحقيقات قوله إن ولي العهد محمد بن سلمان لم يكن لديه أي علم بقضية خاشقجي. وأضاف المسؤول “لم يصدر أي أوامر لهؤلاء الأشخاص بقتل أو اختطاف خاشقجي”. وبحسب المسؤول السعودي، لم يعرف بعد مصير جثة خاشقجي التي سلمت إلى “متعهد دفن محلي” في تركيا ولم يكن لها أثر في القنصلية السعودية.

أمريكا تساوم: “صفقة القرن” ستفاجئ الفلسطينيين
كتبت صحيفة “عرب بوست”: )إسرائيل تنشر قوات كبيرة على حدود غزة وتغيِّر مسار الطائرات المدنية.. و«حماس» لمصر: لا نريد التصعيد). وهي الحشود التي كانت تستبق مظاهرات الجمعة. وكتبت “الشروق”: (رسالة أمريكية لعباس: “صفقة القرن” ستفاجئ الفلسطينيين.. واشنطن ترسل وسيطًا لإقناع أبومازن بالعودة للمفاوضات.. وجرينبلات: الخطة الأمريكية “هدية” لغزة). وبحسب “المصري اليوم”: (نبيل فهمى: ترامب يفرّغ القضية الفلسطينية ويقرض واقعًا جديدًا).

 

رابط دائم