أبرزت صحف العسكر الصادرة الأربعاء، عدة قضايا، على رأسها توجهات النظام بدءا من سبتمبر المقبل،  نحو استبعاد ملايين المصريين من بطاقات التموين والدعم؛ بدعوى عدم استيفاء الشروط اللازمة للحصول على الدعم، مثل عدم الالتزام بطفلين فقط، وعدم الاهتمام بالرعاية الصحية والتعليمية للأبناء؛ وهي معايير فضفاضة تجعل الأهواء تتحكم في الموضوع ؛ ما يهدد الملايين بالاستبعاد من الدعم. كما اهتمت صحف النظام ببدء تشغيل سيارات النقل العام من البنزين إلى الغاز في سبتمبر المقبل أيضا ، وأن ذلك يوفر  حوالي 9 مليارات جنيه سنويا.

وفي المشهد الإقليمي، تناولت صحيفة "العربي الجديد 3 قضايا مهمة هي أزمة مضيق هرمز والصراع الغربي الإيراني ثم التضييق على السوريين في تركيا وأخيرا إصرار اللواء المتقاعد خليفة حفتر ومليشياته على اقتحام العاصمة طرابلس رغم الفشل.

وإلى تفاصيل جولة الصحافة:..

توجهات صحف العسكر

أولا،  التوجه الأبرز والأهم هو الدعاية والتسويق لتحويل سيارات النقل الجماعي من البنزين والسولار إلى الغاز وبدء التطبيق من سبتمبر المقبل حيث جاء في «مانشيت الوطن»:..  (تشغيل "النقل الجماعي" بالغاز في سبتمبر.. والحكومة: المشروع يوفر 9.6 مليار جنيه.. متحدث الوزراء: استبدال 17 ألف ميكروباص وإنشاء 251 محطة تموين .. والمجلس يجتمع في العلمين الجديدة لأول مرة). وبحسب «مانشيت اليوم السابع»:..  (تحويل السيارات من البنزين إلى الوقود المزدوج سبتمبر المقبل.. "مدبولى" يستقبل بعثة البنك الدولى لتقييم أداء الأعمال فى مصر.. ويستعرض جهود الحكومة لتحسين وضع المؤشرات). وفي «الأخبار»:.. (3.1 مليار جنيه لتحويل مركبات النقل الجماعي إلى الوقود المزدوج).

ثانيا، الاهتمام بتصريحات السيسي حول "انقلاب" 23 يوليو باعتباره ثورية عظيمة حيث جاء في «مانشيت الأخبار»:.. (السيسي: ثورة يوليو مثال على وعي شعب مصر العظيم). كما تناولت اليوم السابع نفس الموضوع من جانب آخر بربط السيسي ب23 يوليو باعتباره امتدادا لها؛ حيث جاء في «مانشيت اليوم السابع»:..  (فى الذكرى الـ 67 لثورة يوليو.. ماذا قال الزعيم عن الملك فاروق؟ ولماذا بكت "تحية" عندما سمعت صوت الرصاص؟.. كيف تكلم عبدالناصر عن الثورة فى مذكرات زوجته؟.. عشرات المواطنين احتفلوا بذكرى الثورة بضريح الزعيم جمال عبدالناصر فى غياب رموز "التيار الناصرى".. والحضور يهتفون: "عبد الناصر قالها قوية والسيسى رمز القضية".

ثالثا، الإشادة بالانتصارات التي  يحققها منتخب اليد للشباب تحت 21 في بطولة العالم والاهتمام به لتعويض فشل خسارة المنتخب الوطني لكرة القدم في كأس الأمم والتغطية على فشله؛ حيث نشرت «اليوم السابع»:..   (منتخب شباب اليد يبهر العالم في المونديال بإسبانيا.. الاتحاد الدولى يشيد بالفراعنة بعد تحقيق العلامة الكاملة.. المدير الفنى: لاعبو الفراعنة سيبذلون قصارى جهدهم لتحقيق الفوز على صربيا فى دور الـ 16.. رئيس البعثة يؤكد: جئنا للمنافسة على اللقب). وبحسب «الوطن»:..  (الفراعنة في مونديال اليد.. منتخب الشباب تحت 21 يسعى لمواصلة التألق أمام صربيا في دور ال16 لبطولة العالم). إضافة إلى ذلك العودة إلى سياسة الإلهاء بمتابعة الدوري المحلي خصوصا في محطته قبل الأخيرة بين الأهلي والزمالك حيث نشرت «الأخبار»:.. (الدوري يشتعل الليلة.. الأهلي يتطلع لحسم اللقب أمام الذئاب.. والزمالك يواصل المطاردة مع الدراويش). وبحسب «مانشيت الوطن»:..  (ليلة حسم بطولة الدوري العام.. فوز الأحمر على ذئاب الجبل ينهي أطول موسم كروي قبل لقاء القمة).. وكذلك الاهتمام بالفن والممثلين حيث نشرت «الوطن»:..   (سينما مصر .. عودة الفن الجميل.. أبطال العمل: اتفقنا مع المخرج خالد جلال على الابتكار ونتمنى العرض أمام الرئيس السيسي).

رابعا، الدعاية والتسويق لمؤتمرات الشباب والإشادة بها وتكثيف الضوء على الإيجابيات والتجاهل التام للسلبيات حيث نشرت «الوطن»:..  (رحلة مؤتمرات الدولة للشباب.. البداية في 2016 بشرم الشيخ وشهدت اجتماع 3 آلاف شاب على مائدة حوار واحدة لأول مرة ناقشوا مختلف القضايا .. ثم انتقلت التجربة إلى المحافظات .. الفعاليات التالية ناقشت الإصلاح الاقتصادي والتعليم والمشاركة السياسية ومشكلات الصعيد والتنمية الشاملة في سيناء على مدار 3 سنوات).

خامسا، تمهيد الأجواء لفصل الملايين من بطاقات الدعم تحت دعاوى وصوله إلى المستحقين، والتسويق للدعم "النقدي" على حساب "العيني"؛ حيث نشرت «الوطن»:..   (شروط الحصول على الدعم.. الحكومة تراجع المستفيدين وفق ضوابط يبدأ تطبيقها في سبتمبر المقبل وتصحيح المنظومة يضمن 31 مليار جنيه للمستحقين.. استبعاد غير الملتزمين بطفلين فقط  والمقصرين في تعليم أبنائهم ورعايتهم صحيا وخبير: الفقراء ينتظرون النقدي دون غيره).

سادسا، رسم صورة إيجابية لأوضاع البلد بنشر تقارير مكثفة تسلط الضوء على بعض الإيجابيات وتضخم منها في ظل تجاهل تام للسلبيات وغياب مطلق لآلام المواطنين وأوجاعهم حيث نشرت «الأخبار»:.. (الصادرات الزراعية.. «إشارتها خضرا».. «الأخبار» ترصد رحلة المحاصيل منذ زراعة الأرض وحتى موانئ التصدير) وتضيف «الأخبار»:..  (فحص 750 ألف سيدة في مبادرة الرئيس لدعم صحة المرأة). وفي «الوطن»:..  (جراجات مميكنة لركن السيارات ..4 أدوار تحت الأرض في جراج التحرير تعمل إلكترونيا.. وركسي أول وأكبر جراج ذكي في مصر). وتضيف «الوطن»:..   (محافظ كفر الشيخ.. طه: إنشاء  أول منطقة حرة قريبا وبناء 3 فنادق لخدمة مسار العائلة المقدسة قريبا). وبحسب «اليوم السابع»:.. (التأمين الصحى الشامل.. الرعاية مدى الحياة.. 3 مستويات طبية بمعايير عالمية وإتاحة كل الأدوية.. والكشف والعلاج طوال العمر مع السفر للخارج).

سابعا، متابعة خبرية لتنسيق الجامعات حيث نشرت «الأخبار»:..  130 ألف سجلوا رغباتهم.. وفرصة للمتخلفين بالمرحلة الثانية. وتضيف «الوطن»:..   التنسيق: 115 ألف طالب يسجلون في المرحلة الأولى  واستمرار التقديم للقدرات "الطبي الهندي": 9 جامعات مصرية على قوائم الهيئات المعترف بها دوليا..  وبحسب  «اليوم السابع»:..  115 ألفا يسجلون الرغبات.. وباب التنسيق مفتوح حتى مساء الخميس.. 28 ألفا لم يسجلوا حتى الآن.. و 4 معامل تقدم خدماتها مجاناً.. ويحق للطلاب التعديل وتغيير الرغبات حتى آخر لحظة.

ثامنا، التشهير بقطر والدعاية السوداء بحقها حيث نشرت «الوطن»:..   (نيويورك تايمز: قطر نفذت تفجيرات في الصومال : رجل أعمال مقرب من تميم "  فجرنا ميناء "بوصاصو"  لصالح الدوحة).

المشهد الإقليمي

وفي المشهد الإقليمي تناولت صحيفة "العربي الجديد 3 قضايا مهمة هي أزمة مضيق هرمز والصراع الغربي الإيراني ثم التضييق على السوريين في تركيا وأخيرا إصرار اللواء المتقاعد خليفة حفتر ومليشياته على اقتحام العاصمة طرابلس رغم الفشل حيث جاء في «مانشيت العربي الجديد»:.. مضيق هرمز.. معسكران يتنازعان طريق النفط.. إيران تعمل على تشكيل تحالف بحري لضمان ملاحة الخليج وبحر عمان.. لندن ترغب بإنشاء قوة حماية بقيادة أوروبية في أسرع وقت ممكن .. ظريف يهنئ جونسون.. ورسالة من روحاني إلى ماكرون..تشدد أمريكي بريطاني لمحاصرة الاقتصاد الإيراني.

وتضيف «العربي الجديد»:.. السوريون في تركيا .. مرحلة التضييق.. لا يشك اللاجئون السوريون في تركيا بأن أوضاعهم تعرف حاليا تحولا من الاحتضان والتعاطف والتسهيل من قبل الحكومة إلى التشدد والتضييق على الصعد كافة.. وتتابع «العربي الجديد»:.. ملشيات حفتر مصرة على اقتحام طرابلس رغم الفشل.

Facebook Comments