تناولت صحيفة “العربي الجديد”: قيام لجنة برلمانية تابعة لحكومة الانقلاب بزيارة سجن القناطر على طريقة فيلم “البريء”، حيث تفقدت اللجنة برئاسة النائب علاء عابد (ضابط شرطة سبق اتهامه بقضايا تعذيب)، الأحد، سجن القناطر، وذلك بدعوى الرد على “شائعات” التعذيب داخل السجون.

وبحسب بيان صادر عن اللجنة، فإنّ السجناء المصريين والأجانب يعاملون أفضل معاملة داخل السجن، ولا يتعرضون لأيّ انتهاكات لحقوقهم المكفولة دستوريا.

وأشار البيان إلى أنّ السجناء الأجانب يمارسون الأنشطة المختلفة سواء لعب كرة القدم أو الرسم، ويشيدون بحسن المعاملة داخل السجن، وتمكينهم من لقاء ذويهم بشكل دوري، وفقا لمواعيد الزيارة المحددة في لائحة السجون!.

وحتى تكتمل الصورة ، نشرت “العربي الجديد” تقريرا آخر بعنوان (“بسكو مصر” تطرد وفدا برلمانيا زار المصنع لتفقد أحوال العمال)، واستندت الزيارة البرلمانية إلى طلب إحاطة محال إلى لجنة القوى العاملة بشأن أوضاع عمال شركة “بسكو مصر”، وتعنت إدارة الشركة في صرف مستحقات العاملين، وفصل 14 عاملا بشكل تعسفي.

وصرح ممثل مكتب العمل، على هامش الزيارة، قائلاً إن “العاملين في الشركة لم يتقاضوا الأرباح السنوية لها، وحرروا محضرا جماعيا أحيل إلى القضاء”، مشيرا إلى “وجود 51 قضية ضد الشركة خلال الثمانية عشر شهرا الأخيرة، مع استمرار المكتب في تلقي شكاوى العمال لفحصها، واستدعاء المسؤولين للتفاوض مع الشركة، وإحالتها إلى القضاء خلال 21 يوماً في حالة عدم التصالح”.

شهادة حق لمرسي.. وإعلام فرنسا ينحاز للاستبداد

كتبت “العربي الجديد”: (#شهادة_حق_لمرسي في مواجهة #ارحل_ياسيسي على “تويتر”).. فبين عودة المطالبة برحيل رئيس النظام المصري الحالي عبد الفتاح السيسي، وشهادة حق للرئيس المعزول محمد مرسي، كان تفاعل رواد مواقع التواصل، فدشنوا وسم “#شهادة_حق_لمرسي” دونوا فيه عن سنة حكمه. وأعاد ناشطون التدوين على وسم “#ارحل_ياسيسي” الذي تصدر منذ فترة قائمة الأكثر تداولا المصرية والعالمية.

من جانب آخر كتبت صحيفة “عربي 21”: (النيابة المصرية تعيد تجديد حبس نجلة الشاطر و5 آخرين)، حيث أعادت النيابة تجديد حبس عائشة خيرت الشاطر، نجلة نائب المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين، و5 آخرين، بينهم محامية بارزة، وشقيق وزير التموين الأسبق باسم عودة.

ووفق إعلام محلي، قررت نيابة أمن الدولة العليا، تجديد حبس عائشة الشاطر و5 آخرين، 15 يوما على ذمة التحقيقات، إثر “اتهامهم بالانضمام لجماعة إرهابية أسست على خلاف القانون، والتحريض على ضرب الاقتصاد القومي”.

وفي سياق مغاير، كتبت “عربي 21″: (معارضون للسيسي يشتكون حظرهم بإعلام فرنسا وقنوات تنفي)، حيث كشف معارضون مصريون، بعضهم حاصل على الجنسية الفرنسية، أن السلطات الفرنسية لا تزال تحظر ظهورهم كضيوف ومعلقين على الشأن المصري، سواء على شاشات الفضائيات مثل فرانس 24 أو عبر الأثير كراديو مونت كارلو الشهير.

في المقابل، أكدت إذاعة مونت كارلو لـ”عربي21” أنها لا تدعم طرفا دون آخر فيما يتعلق بمناقشة الأوضاع في مصر، وأن سياستها منفتحة على الجميع، وأن مسألة إيقاف البرامج أو استمراره هو مسألة فنية لا علاقة لها بأية شيء آخر.

ويأتي ذلك الحظر “الشفهي” عقب استقبال الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند لرئيس الانقلاب، عبدالفتاح السيسي، في نوفمبر 2014، وتوقيع اتفاقيات تعاون عسكري تضمنت شراء أسلحة كبيرة بمليارات الدولارات، وسط انتقادات جماعات حقوق الإنسان.

توجهات صحف النظام.. تسويق زيارة السيسي للنمسا

التوجه الأبرز في صحف النظام هو التركيز على زيارة السيسي حاليا إلى النمسا؛ حيث جاء في “مانشيت الأهرام”: (مصر تستعرض رؤيتها لتنمية القارة السمراء بمنتدى “إفريقيا ـ أوروبا”.. السيسي يبحث مع مستشار النمسا تعزيز التعاون فى الاستثمار والتكنولوجيا والنقل)، وفي “مانشيت اليوم السابع”: (“الحربية فجراً وفيينا ظهراً.. السيسى زعيم لا يهدأ”.. الرئيس لطلاب الكلية الحربية: حريصون على إعداد الرجال.. ونحتاج مسؤولين عارفين أشكال الصراع والحروب المختلفة.. والكليات العسكرية يجب أن تدرس برامج وأمثلة عملية على كيفية هدم الدول وازاي النهاردة فيه علم كبير لتدمير الدول.. العاصمة النمساوية تستيقظ على هتافات أبناء الجالية المصرية: «تحيا مصر.. بنحبك يا سيسى ».. والرئيس يتوقف أمام مقر إقامته ثلاث دقائق استجابة.. لهتافات المصريين.. ولقاءات حافلة للرئيس على هامش حضوره المنتدى الأوروبى الأفريقى.. والرئاسة: دعوة السيسى لحضور المنتدى الأوروبى تقدير لمكانة مصر).

في المقابل كتبت صحيفة “العربي الجديد”: (السيسي بالنمسا.. ومباحثات حول دعم مكافحة الهجرة غير الشرعية) حيث قالت مصادر دبلوماسية مصرية إن السيسي وكورتس سيبحثان على نطاق واسع الأفكار السابقة دراستها بشأن تلقي مصر دعما ماليا ومهنيا واجتماعيا من أوروبا كمكافأة على نجاحها في وقف موجات الهجرة غير الشرعية على مدى العامين الماضيين، وإعانة لها على الاستمرار في وقف تلك الموجات في إطار برنامج أوروبي متكامل تتبناه النمسا، آملة أن يكون شبيها بالاتفاقية التي وقعها الاتحاد الأوروبي مع تركيا منذ عامين ونصف.

ترويج شائعة عودة الاستقرار لشمال سيناء

التوجه الثاني هو الإلحاح على شائعة القضاء على الإرهاب في شمال سيناء وعودة الأوضاع المستقرة حيث كتبت “الأهرام”: (بعد نجاحات العملية الشاملة «سيناء 2018»..الحياة تعود لطبيعتها فى مدن شمال سيناء)، وتضيف “مانشيت الوطن”: (شهادة نجاح “العملية الشاملة” في سيناء: عودة الحياة إلى طبيعتها بعد 11 شهرًا من البطولات.. انتظام الدراسة بمدارس وجامعات شمال سيناء وتوافر الحاجات الأساسية والخدمات الحكومية للمواطنين).

أما التوجه الثالث لصحف النظام فهو بدء الوزارات تنفيذ توجيهات السيسي لمواجهة السمنة والأنيميا والتقزم حيث جاء في “مانشيت الوطن”: (بعد توجيه الرئيس.. “التعليم والصحة” تطلقان مبادرة الكشف المبكر لرصد وعلاج “الأنيميا والتقزم والسمنة بين تلاميذ الابتدائي.. شوقي: نعيد النظر في التغذية المدرسية .. وبنك المعرفة يوفر أجهزة تدريب الأطباء.. توجيه السيسي باعتبار الرياضة مادة أساسية يصطدم بعدم جاهزية المدارس: الفصول مكان الملاعب و”العقل السليم في الجسم السليم” شعار على الجدران فقط.. إعلان الحرب على “الكرش” وضحاياه يتبرأون منه..)، وتضيف “اليوم السابع”: (حرب «التعليم والصحة » على «الأنيميا والسمنة » فى المدارس..مبادرة للكشف عن الأمراض لدى طلاب المدارس الابتدائية.. و”شوقى”: بدأنا تجربة استطلاعية.. تستهدف 1500 تلميذ فى كل محافظة.. وهالة زايد: الوجبات المدرسية حسب نتائج “السمنة”).

التوجه الرابع هو مواصلة الحرب على الحركات الإسلامية حيث جاء في “مانشيت اليوم السابع”: (مختار جمعة وزير الأوقاف يكتب من السعودية لـ”اليوم السابع”: قراءة فى البيان الختامى لمؤتمر رابطة العالم الإسلامى.. إعلان حرب على جماعات الإسلام السياسى.. البيان ضربة قوية ترفض كل المسميات التى تختفى خلفها الجماعات المتطرفة.. ويتحفظ على تصدير الفتاوى خارج نطاقها المكانى)، وتضيف “اليوم السابع”: (نحمدو “داست” على رأس قنوات “الإرهابية”.. “سيدة الميكروباص”: “الجزيرة وقنوات الإخوان حاولت الاتصال بى وقفلت السكة فى وشهم”.. وحسبنا الله ونعم الوكيل فى أكاذيبهم ضدى).

التوجه الخامس يتعلق بالمبالغة في الحديث عن الوضع الإيجابي للاقتصاد والتلاعب بالأرقام حيث كتبت “الأهرام”: (خلال إطلاق الرؤية العربية المشتركة للاقتصاد الرقمى من أبوظبى.. طارق عامر: 16 مليار جنيه للتمويل المتناهى الصغر وفرت 3 ملايين فرصة عمل.. أبوالغيط : حان الوقت لاستفادة الدول العربية من مواردها البشرية وإمكاناتها المالية).

مستقبل قضية ريجيني.. ورطة السيسي

كتبت صحيفة “مدى مصر”: (بعد تصعيد إيطاليا.. أين تقف مصر من «مقتل ريجيني»؟)، وبحسب التقرير تتوقع مصادر تحدثت لـ «مدى مصر» أن القاهرة سترد على التصعيد الإيطالي، فيما يرى أحد هذه المصادر أن مصر ستسعى لترضية روما، إلا أن مصدرين يشيران إلى إمكانية عدم الاستجابة للمطالب الخاصة بحسم القضية، وذلك حتى لا يتمّ الإقرار بتورط أجهزة أمنية مصرية في «مقتل جوليو»، وهو الأمر الذي واظب مسؤولون مصريون على إنكاره منذ العثور على جثمان جوليو في فبراير 2016. بينما تعتبر آراء أخرى أن إيطاليا لن تستمر في تصعيدها وذلك مرده الاهتمام بالملفات المشتركة مع مصر مثل «الحرب على الإرهاب»، أو مكافحة الهجرة غير المنتظمة، أو المصالح الاقتصادية المتبادلة.

الأمم المتحدة تدعو إلى تحقيق جاد في مقتل خاشقجي

كتبت “العربي الجديد”: (غوتيريس يدعو إلى “تحقيق ذي مصداقية” في مقتل خاشقجي)، حيث دعا الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريس، يوم الأحد، إلى “تحقيق ذي مصداقية” في جريمة قتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي؛ معتبراً أن هذا “أمر أساسي”. وقال غويتريس، في رد على سؤال خلال مؤتمر صحافي على هامش فعاليات “منتدى الدوحة” الـ18 بالعاصمة القطرية، الذي افتتحت أعماله أمس واختتم اليوم، إن “وجود تحقيق ذي مصداقية، ومعاقبة المذنبين، أمر أساسي”

لحوم قاتلة تغزو الأسواق المصرية

تحذر صحيفة “العربي الجديد”: ( الرخيص القاتل… لحوم “مشبوهة” تتسلّل إلى أسواق مصر)، حيث كشفت مصادر مسؤولة في وزارة الزراعة أن اللحوم الرخيصة التي اكتسحت السوق المصرية في الآونة الأخيرة، مُصابة بالأمراض المنتشرة بين الحيوانات، بخاصة آفات فصل الشتاء.

المصادر، التي فضلت عدم ذكر اسمها، قالت إن هناك عمليات تهريب للحوم الحية من بقر وجاموس، مُصابة بالحمى القلاعية تدخل إلى مصر، التي استقبلت نحو 8 آلاف رأس خلال الأشهر الأخيرة، كما استُوردَت لحوما أخرى مذبوحة غير صالحة بالاتفاق بين مسؤولي المحاجر واللجان البيطرية المشرفة على عمليات الاستيراد، والمستوردين ورجال أعمال، من دول موبوءة بمرض الحمى القلاعية، مثل أستراليا والبرازيل والأوروغواي والباراغواي، وعدد من الدول الأفريقية، من بينها إثيوبيا والسودان، وفقا لتأكيد المصادر.

Facebook Comments