اهتمت صحف العسكر الصادرة الاثنين 9 سبتمبر 2019م الموافق 10 من المحرم 1441هــ(يوم عاشورا).. بما أسمته بالحلم النووي وذلك من  أجل الدعاية لرئيس الانقلاب وإنجازاته الوهمية التي لا يراها الناس، رغم أن النظام أنفق أكثر من 500 مليار جنيه لإقامة محطات توليد كهرباء وبحسب الأرقام الرسمية وتصريحات المسئولين فإن هناك فائضا كبيرا في إنتاج الكهرباء  فما قيمة الضبعة النووي إذا  رغم مخاطره الكبيرة؟!

واهتمت الصحف المستقلة، بمتابعة تطورات مقاطع الفيديو التي يبثها الفنان محمد علي وتفضح فساد السيسي وكبار القادة بالجيش، وتؤكد أن الدائرة المقربة من السيسي تعيش في ذعر وفزع ولا تدري كيف تواجه هذه الاتهامات المشينة الموثقة التي  تنتشر بين الناس انتشار النار في الهشيم. وتستعد دائرة السيسي لتكثيف التناول الإعلامي المضاد بعد فشل حملات تشويه الفنان محمد علي وتحقيق مقاطعه مشاهدات بالملايين.

إلى ذلك  شهد مرفق المترو حالة انتحار جديدة لشاب يائس، وتدهورت الحالة الصحية للسيدة عائشة الشاطر وتم نقلها إلى مستشفى السجن وسط حالة سيئة وتضامن واسع من نشطاء التواصل الاجتماعي.

وإلى تفاصيل جولة الصحافة..

 

أهم قضايا الصحف المستقلة

أولا،  الأهم على الإطلاق هو متابعة فيديوهات الفنان محمد علي حول فساد السيسي وكبار القادة بالجيش، وتحت عنوان (دائرة السيسي تستعد لرد إعلامي غير مباشر على شهادة المقاول محمد علي).. قالت "العربي الجديد":  بعدما فشلت محاولة التشكيك في محتوى شهادة محمد علي باستضافة والده علي عبد الخالق في برنامج الإعلامي الموالي للسلطة أحمد موسى، إذ كشفت المقابلة مزيدًا من أوجه الفساد، وبعدما تبينت استحالة تصديق وصف المقاول بأنه "إخواني" أو "هارب لأسباب مالية"، بدأ النظام ممثلاً في دائرة السيسي القريبة في دراسة السبل الأخرى المتاحة لإعادة ثقة المواطنين بالجيش، بعد الصفعة التي تعرضت لها مصداقية السيسي. إذ إنّ شهادة محمد علي والمعلومات التي ذكرها تجرد السيسي من حزمة من المزايا الأساسية التي كان يتشدق بها في المناسبات والخطابات المختلفة، وهي الحرص على المال العام، والتقشف، والنزاهة، والرقابة الصارمة على مشروعات الجيش والحكومة… وتحت عنوان (خوفاً من "محمد علي" جديد…توجيهات في مصر بصرف مستحقات المقاولين أولاً بأول).. ففي رد فعل رسمي غير مباشر على الفيديوهات التي نشرها الفنان ورجل الأعمال المصري محمد علي، حول عدم حصول شركة المقاولات التي يمتلكها على مستحقاتها من الجيش في مصر عن المشروعات التي قامت بتنفيذها، وجّه رئيس مجلس الوزراء مصطفى مدبولي، بصرف مستحقات المقاولين المسؤولين عن أعمال الإنشاءات في أحد المستشفيات أولاً بأول، لتكثيف العمل في الموقع، والالتزام بالانتهاء منه في المواعيد المحددة، ضمن المشروع القومي للمستشفيات النموذجية.

ثانيا، في الملف الحقوقي، (تدهور حالة عائشة الشاطر الصحية داخل السجن… وعلا القرضاوي تواصل إضرابها).. حيث تداول نشطاء وحقوقيون مصريون، اليوم الأحد، أنباء من داخل سجن النساء، تفيد بنقل المعتقلة عائشة الشاطر؛ نجلة القيادي بـ"جماعة الإخوان المسلمين" خيرت الشاطر، إلى مستشفى السجن، بعد تدهور حالتها الصحية؛ نتيجة إضرابها عن الطعام الذي يقترب من أسبوعه الثالث على التوالي. وحتى الآن، لم يصدر عن السلطات المصرية، أي بيان رسمي، لتأكيد أو نفي نقل عائشة الشاطر، إلى أي مستشفى.

ثالثا، تناولت تقارير تطورات ملف استيراد حكومة الانقلاب الغاز من "إسرائيل"، وتحت عنوان (لهذه الأسباب تعجز مصر عن استيراد غاز الاحتلال الإسرائيلي)..  كشفت صحيفة "وول ستريت جورنال" الأميركية بأن صفقة استيراد مصر الغاز الإسرائيلي البالغة قيمتها 15 مليار دولار تؤجّل تنفيذها تهديداتٌ أمنية من تنظيم داعش الإرهابي ومن دعوى قانونية ضد حكومة الرئيس عبدالفتاح السيسي بقيمة مليار دولار، بعدما كان متوقعاً أن يبدأ استيراد الغاز اعتباراً من مارس/ آذار الماضي، بموجب الاتفاق المبرم عام 2018 بين الدولتين بوساطة واشنطن.

رابعا، إشارة إلى (حالة انتحار جديدة تحت عجلات «المترو» في جامعة القاهرة).. حيث شهدت محطة مترو جامعة القاهرة، بالخط الثاني لمترو الأنفاق، اليوم الأحد، انتحار شاب تحت عجلات القطار، في اتجاه شبرا الخيمة المنيب.وتعطلت حركة القطارات لأكثر من 15 دقيقة، ما أدى لتكدس الركاب على رصيف المحطة.

خامسا، في ملف التعليم، زيادة مصروفات المدارس الخاصة بنسبة 25%).. أعلنت وزارة التربية والتعليم المصرية، اليوم الأحد، أن الزيادة في مصروفات المدارس الخاصة (عربي ولغات) للعام الدراسي الجديد 2019 /2020 تصل إلى 25 في المائة، مشددة على ضرورة التزام المدارس بعدم زيادة المصروفات بأكثر من النسبة القانونية المحددة من الوزارة، مع إعلان كامل المصروفات قبل بداية العام الدراسي.

سادسا، في الملف الخارجي، (وفد من الاستخبارات المصرية يصل إلى غزة).. وصل إلى قطاع غزة، اليوم الأحد، وفد من الاستخبارات المصرية للقاء قيادة حركة حماس، عبر حاجز بيت حانون/إيرز، بعد يومين من التصعيد الذي شهده القطاع في أعقاب استشهاد فلسطينيين برصاص الاحتلال خلال الجمعة الأخيرة لمسيرات العودة الكبرى.. وتضيف (ملف ريجيني: تولي دي مايو الخارجية الإيطالية يقلق السيسي).. تتابع دائرة السيسي، بمزيجٍ من الاهتمام والقلق، التطورات السياسية في إيطاليا، مع خروج الحليف الأبرز للسيسي في روما، زعيم حزب "رابطة الشمال"، ماتيو سالفيني، من التحالف الحكومي، وزيادة عدد المقاعد الوزارية الخاصة بحركة "الخمسة نجوم"، وتولي زعيمها الشاب لويجي دي مايو وزارة الخارجية، خلفاً للوزير المستقل القريب من سالفيني، إنزو ميلانيزي. وكان دي مايو عبّر عن مواقف متشددة وداعية لاستخدام طرق غير تقليدية وقاسية ضد القاهرة، خلال وجوده في المعارضة عام 2016، الذي شهدت بدايته مقتل الطالب الإيطالي جوليو ريجيني كما يعتبر الضيف الإيطالي الأثقل على الرئيس المصري، عندما حذر بشكل واضح في أغسطس/ آب 2018 لدى زيارته القاهرة من انهيار العلاقات المصرية الإيطالية بسبب تمسك المسؤولين المصريين بعدم الإفصاح عن طبيعة التحقيقات التي يجرونها في قضية ريجيني، وعدم تقديم أي مساعدة للجانب الإيطالي، تمكنه من التوصل للشخصيات الضالعة في الجريمة.

 

أهم قضايا صحف العسكر:

أولا،  الاهتمام الواسع  بملف البرنامج النووي في الضبعة، حيث تناولته الصحف الحكومية (الأهرام والأخبار والجمهورية) وكذلك صحف المخابرات ورجال الأعمال حيث اجتمع السيسي أمس بمصطفى مدبولي  ووزير الكهرباء محمد شاكر ورئيس هيئة المحطات النووية لتوليد الكهرباء أمجد الوكيل، حيث ناقش معهم محطة الضبعة ومرافق العاصمة الإدارية الجديدة. كما جاء في «مانشيت الوطن»:  «السيسي» يضع مصر على «الطريق النووي»: توجيهات بضمان السلامة والأمان في «الضبعة»..  أمل جديد لمنتكسي «فيروس سي»: أحدث عقار عالمي في مصر قريبا.. وتقديمه بالمجان في «100 مليون صحة». وبحسب «مانشيت اليوم السابع»:   «حلم الضبعة » يقترب من التنفيذ.. الرئيس يوجه بضمان أعلى معايير السلامة والأمان النووى.. ووزير الكهرباء يستعرض الموقف التنفيذى لـ"أنفاق كابلات الجهد الفائق" للعاصمة الإدارية.

ثانيا، كما اهتمت صحف العسكر  مزاعم الفريق أول محمد زكي،  وزير الدفاع بحكومة الانقلاب خلال مراسم الاحتفال بتكريم عدد من القادة أحيلوا إلى التقاعد فى الأول من يوليو 2019، أن رجال القوات المسلحة سيظلون جديرين بالثقة التي أولاها لهم الشعب بالصدق والولاء للوطن بكل شجاعة وشرف، وتوجيهه التحية لأرواح الشهداء الأبرار الذين ضحوا بأرواحهم ودمائهم فداء لشعب مصر العظيم، وتأكيده أن الدفاع عن أمن الوطن واجب مقدس ومهمة سامية لا تهاون فيها.

ثالثا،  المبالغة في الدعاية للسيسي بالتزامن مع التجاهل التام لمقاطع فيديو الفنان محمد علي التي تتهم السيسي بالفساد والفشل حيث نشرت «اليوم السابع»:  العالمة لطفية النادى «أم الفيزياء النووية»: الرئيس سيجعل مصر كأوروبا بقفزات غير مسبوقة.. مدير مشروع التأمين الصحى الشامل فى آخر تحديث للأرقام: تسجيل 52 % من مواطنى بورسعيد بإجمالى 142 ألف ملف عائلى.

رابعا، التحذير والتنفير من تقنيات استخدام الطائرات المسيرة في المنطقة مؤخرا  وهو ما يتزامن مع استخدام المقاومة في غزة لسلاح الطائرات المسيرة ضد الاحتلال، حيث نشرت «الوطن»:   ملف خاص بعنوان: "الطائرات المسيرة.. صداع المنطقة"، تستخدمها الجماعات الإرهابية في سوريا والعراق واليمن وليبيا، خبير عراقي: تنقل الرسائل للمسلحين المحاصرين.. والإرهابيون زودوها بـ 5.4 كيلوجرام من المتفجرات.

Facebook Comments