اهتمت صحف العسكر الصادرة الاثنين، بنتائج الثانوية العامة وأبرزت تصريحات المتفوقين مع التأكيد على تفوق المدارس الحكومية على الخاصة في نسب النجاح واكتساح الفتيان للبنين إضافة إلى تهميش الحديث عن الثانوية الأزهرية.

كما اهتمت الصحف بتصريحات رئيس الانقلاب عبدالفتاح السيسي حيث تباهي بالأرقام المفبركة والمضروبة عن تحسن المؤشرات الاقتصادية وأنها تحققت بوعي المصريين متجاهلا أن الأرقام الحقيقية التي يعرفها المواطنون هي الغلاء الفاحش في أسعار جميع السلع والخدمات، وأن معيار الشعب في تحسن الوضع الاقتصادي هو مدى إسهام ذلك في خفض الأسعار ورفع الأجور والمرتبات ومدى قدرة المواطنين على شراء الاحتياجات الأساسية بأسعار مناسبة وهو ما بات مستحيلا منذ  قرارات التعويم في نوفمبر 2016م.

إلى ذلك تناولت صحيفة "العربي الجديد"  ما وصفته بانقلاب المجلس العسكري في السودان على التفاهمات مع قوى الحرية والتغيير، وثمة اتهمات لأطراف خليجية بإعادة استنساخ السيناريو المصري في السودان.

وإلى تفاصيل جولة الصحافة..

توجهات صحف العسكر

أولا، التركيز بشدة على نتائج الثانوية العامة وتجاهل شبه تام للثانوية الأزهرية، مع تسليط الضوء على توجهات معينة مثل تفوق المدارس الحكومية على الخاصة في نسب النجاح واكتساح البنات في قائمة الأوائل، والزعم بأن نسبة الغش متدنية للغاية؛ حيث جاء في «مانشيت الوطن»:.. «حصاد الثانوية»: مدارس الحكومة تتفوق على «الخاصة» في نسب النجاح.. و«التظلمات» غدا.. زيادة عدد المقبولين بالطب البشري.. وارتفاع الحد الأدنى للصيدلة.. و49.98% نسبة نجاح الثانوية الأزهرية. وبحسب  «مانشيت اليوم السابع»:.. المدارس الحكومية تهزم المدارس الخاصة ..%83 نسبة النجاح بالمدارس الحكومية و 62 % بالخاصة.. وامتحانات الدور الثانى 17 أغسطس المقبل.. الصلاة والمذاكرة الطويلة والدروس أسلحة أوائل الثانوية العامة والأزهرية للتفوق والزغاريد طريقة الاحتفال فى كل البيوت. وتضيف «اليوم السابع»:.. «اليوم السابع » تشارك أوائل الثانوية العامة الفرحة فى منازلهم.. البنات «اكتساح » فى «الثانوية العامة»..الأولى «علمى علوم» من سوهاج.. والأول «علمى رياضة» طلب من الوزير التأكد من رقم جلوسه فى «مكالمة التهنئة».. الطالب محمود إسماعيل حلمى إسماعيل الأول «مكفوفين» بمجموع 407.5 درجة.. التعليم: نسبة الغش 3 × 1000. وعن مكاتب التنسيق كتبت «الوطن»:.. مكاتب التنسيق جاهزة.. رئيس قطاع التعليم: زيادة أعداد المنتسبين إلى 35% .. وتخصصات علمية جديدة في سبتمبر.. مستشار التعليم العالي: نهدف لتأهيل جيل متميز من الخريجين معرفيا وتكنولوجيا.. رؤساء جامعات خاصة: زيادة المصروفات طبيعية وتتراوح بين 10 و15%. وتضيف «بوابة الشروق»:.. وزير التعليم: حصول 36% من الطلاب على أكثر من 90% لا يعني أنهم متفوقون.. مؤشرات أولية للتنسيق: 98.5% للطب و98.2% للأسنان.. و97.2% للصيدلة.

ثانيا، في الملف الاقتصادي واصلت الصحف نشر التقارير المفبركة حول تحسن الوضع الاقتصادي رغم تناقض ذلك مع الواقع جملة وتفصيلا حيث جاء في «مانشيت اليوم السابع»:.. السيسى: المؤشرات الاقتصادية الإيجابية تحققت بوعى وصبر الشعب.. الرئيس يجتمع بالمجموعة الوزارية الاقتصادية.. ويوجه بمواصلة التركيز على تعزيز الطفرات فى القطاعات الإنتاجية واستمرار العمل على خفض الدين العام. وتضيف «الوطن»:.. تراجع أسعار الفول 20% .. و"الغرف": لوفرة المعروض .."إدريس" ستواصل الهبوط لـ4 أشهر والقائمة تضم العدس والفاصوليا. ورغم البطالة الواسعة بين المصريين، كشفت اليوم السابع عن  زيادة أعداد الأجانب العاملين بمصر حيث نشرت «"7"  آلاف بزيادة 1300 وافد.. زيادة 9,7% في  أعداد الأجانب العاملين بمصر خلال 2018»!

ثالثا، التأكيد على عزم النظام على إلغاء الدعم وملاحقة المخالفين لسياساته وتوجهاته حيث نشرت«اليوم السابع»:..  انطلاق رابع مراحل تنقية «بطاقات التموين».. فتح باب التظلمات إلكترونيا واستبعاد  أصحاب الدخل الحكومي المرتفع ومن يسددون رسوم صادرات وواردات. وتضيف  «اليوم السابع»:.. عقوبات صارمة لمزارعى الأرز المخالفين.. مليار جنيه سنويا لإزالة ورد النيل .. والري تعلن جاهزية مركز الطوارئ الرئيسي في شرق الدلتا لاستقبال موسم الأمطار والسيول. وفي «بوابة الشروق»:.. فيديو.. الكهرباء تناشد المواطنين الاتصال على 121 في حالة وجود شكوى من الفواتير.  و«رئيس مصلحة الضرائب إلى المتهربين: لو مجتش بنفسك طواعية منظومة الميكنة هتجيبك»!

رابعا،  متابعة أخبار الرياضة والفن حيث جاء في «مانشيت الوطن»:.. حارس مرمى «الفراعنة» لـ«الوطن» بعد خروج المنتخب: اعتذرت للمصريين لأني «عندي دم».. «الشناوي»: التوفيق كان غائبا أمام «جنوب أفريقيا».. ولقب «أفضل حارس» لا يسعدني بدون بطولات.. وفوزنا بالدوري سيكون «حدوتة لكل الأجيال».

خامسا، تسويق قانون الجمعيات الأهلية على ما به من قيود واسعة حيث نشرت «الوطن»:.. قانون «الجمعيات الأهلية»: امتيازات واسعة دون الإضرار بالأمن القومي.. البرلمان يوافق على المشروع مبدئيا.. و«عبد العال»: استجابة للمجتمع المدني.

سادسا، مواصلة الدعاية للنظام بشأن تعويضات أهالي النوبة حيث نشرت «الوطن»:.. تعويضات أهل  النوبة.. وزير شئون النواب: الحكومة وضعت توجيهات الرئيس السيسي موضع التنفيذ وشكلت لجنة لفحص آلاف الطلبات .."مروان": تقسيم المتضررين إلى 3 فئات وإعلان أسماء مستحقي التعويضات في احتفال منتصف سبتمبر المقبل.

في الملف الخارجي، واصلت الصحف التعبير عن انحياز النظام لعصابات حفتر والهجوم على قطر وتركيا والإخوان حيث نشرت «الوطن»:.. نائبة بالبرلمان الليبي: "الربيعي": نحتاج دعم مصر لتقديم شكوى دولية ضد تدخل قطر وتركيا في بلدنا.  وفي «اليوم السابع»:..  الشيخة موزة تستغل حركة النهضة الإخوانية للسيطرة على بنوك تونس.. والدة تميم تسيطر على جميع أسهم بنك الزيتونة..وشركات قطرية تضغط على قرطاج لاستنزاف احتياطى النقد الأجنبى.. و الغنوشى كلمة السر فى تحركات الدوحة.

السودان.. انقلاب عسكري على التفاهمات

تناولت صحيفة "العربي الجديد" الشأن السوداني حيث جاء في «مانشيت العربي الجديد»:..  السودان.. انقلاب عسكري على التفاهمات.. العسكر يريدون توسيع صلاحيات مجلس السيادة لضمان الحصانة والتحكم بالتعيينات.. قتيل ومصابون في اعتداءات قوات الدعم السريع على متظاهرين في "السوكي".. مصدر سوداني: محاولة واضحة من أطراف خليجية لتكرار السيناريو المصري.. خلاف سعودي إماراتي بشأن الدور المستقبلي لحميدتي.

 

بدء اجتماع عسكري مصري سوداني

نشر موقع «عربي 21»: بدء أول اجتماع عسكري بين مصر والسودان بعد البشير.. حيث أعلن الجيش أن الاجتماع السادس للجنة المشتركة مع السودان، بدأ الأحد في العاصمة القاهرة، وسيستمر حتى الخميس المقبل. وأشار بيان للجيش ، إلى أن الاجتماع عقد برئاسة رئيسي أركان البلدين الفريق محمد فريد عن مصر، والفريق أول ركن هاشم عبد المطلب أحمد بابكر عن السودان. وحسب البيان، يشمل جدول أعمال اللجنة مباحثات ولقاءات هامة، على صعيد التعاون العسكرى والأمني المشترك وتنسيق الجهود في مختلف المجالات. ويأتي الاجتماع في إطار استكمال الاجتماعات الدورية للجنة، والتي تعقد بالتناوب بين البلدين، وكان آخرها فى أغسطس/آب 2018 بالخرطوم.

 

 حبس أمريكية من أصل مصري لانتقادها النظام

كتبت «العربي الجديد»:..  حبس أميركية اعتقلت في مطار القاهرة بتهمة الانضمام للإخوان.. حيث قررت نيابة أمن الدولة العليا حبس الأميركية من أصل مصري، ريم محمد الدسوقي، لمدة 15 يوماً احتياطياً بدعوى اتهامها بـ"الانضمام إلى جماعة أنشئت على خلاف أحكام القانون (الإخوان المسلمون)، الغرض منها الدعوة إلى تعطيل أحكام الدستور والقوانين، ومنع مؤسسات الدولة والسلطات العامة من ممارسة أعمالها، ونشر أخبار كاذبة عن الأوضاع السياسية والاقتصادية بالبلاد، بقصد تكدير السلم العام، وزعزعة الثقة في الدولة المصرية ومؤسساتها". واعتقلت ريم بمطار القاهرة الدولي في 7 يوليو الجاري، أثناء قدومها من الولايات المتحدة رفقة نجلها مصطفى البالغ من العمر 12 عاماً، من أجل إنهاء بعض الإجراءات الخاصة به، غير أن السلطات الأمنية تورطت في إخفائها قسرياً لمدة 7 أيام قبل أن تظهر في نيابة أمن الدولة أخيراً، بعد احتجازها مع نجلها في مكان غير آدمي داخل المطار لمدة 18 ساعة، من دون الأخذ في الاعتبار الحالة النفسية لطفلها. وعزت السلطات الاتهامات الموجهة لريم إلى انتقادها النظام المصري، والرئيس عبد الفتاح السيسي، على صفحتها الشخصية عبر موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك".

 

Facebook Comments