اهتمت صحف العسكر الصادرة الاثنين، بتوجيهات رئيس الانقلاب عبدالفتاح السيسي لمصطفى مدبولي رئيس الحكومة ومختار جمعة وزير الأوقاف الأمنهجي بتحسين قدرات أئمة الأوقاف لمواجهة ما أسماه بالتطرف، واستكمال تطوير المتحف المصري الكبير. كما زعمت صحف تابعة للعسكر أن تحالف "30" يونيو يستعيد عافيته رغم  أنه تفكك منذ سنوات  على وقع السياسات القمعية التي يمارسها السيسي والمقربين من عصابته.

واهتمت الصحف والمواقع المستقلة بتكرار سيناريو التوريث وأن محمود السيسي الذي يعتبر حاليا الرقم الأهم في المخابرات العامة يمضي على خطى جمال مبارك، وأن كل الدلائل والمؤشرات تؤكد أن السيسي يمضي على خطى توريث الحكم لنجله والهيمنة على جميع مفاصل مؤسسات الدولة من جيش ومخابرات وأجهزة أمنية وإعلامية واقتصادية.

وحظي إعلان وزارة الداخلية بحكومة الانقلاب أمس حول اغتيال 15 مصريا بالعريش بمحافظة شمال سيناء باهتمام هامشي رغم أنه يمثل جريمة نكراء تستوجب المحاكمة وجريمة قتل خارج إطار القانون بزعم تبادل إطلاق النار.

وإلى تفاصيل جولة الصحافة..

 

أهم القضايا والأخبار:

أولا، (الداخلية المصرية تعلن مقتل 15 مسلحا في العريش).. أعلنت وزارة الداخلية المصرية الأحد، عن مقتل 15 مسلحا خلال عملية نفذتها ضد تجمعات لعناصر "إرهابية" في مدينة العريش عاصمة محافظة شمال سيناء.

ثانيا، (تكرار سيناريو التوريث: محمود السيسي على خطى جمال مبارك).. قبل شهر واحد، كان محمود السيسي، نجل الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، اسماً غامضاً بالنسبة لعامة المصريين، قبل أن يتغير الأمر فجأة، بعد تكرار ورود اسمه في مقاطع الفيديو المتداولة عبر مواقع التواصل الاجتماعي، التي تؤكد تعاظم دوره وتدخله في كثير من الملفات، فضلاً عن اتهامه بالمسؤولية عن جرائم وقعت في مصر، خصوصاً في سيناء. وفتحت مقاطع الفيديو التي يواصل نشرها الممثل والمقاول محمد علي، من إسبانيا، الباب أمام الكثير من الأشخاص للحديث عن الفساد في دائرة الرئيس المصري المقربة. فبعد حديث محمد علي عن بناء قصور واستراحات رئاسية، وإجراء تعديلات على أحدها بكلفة كبيرة بناء على طلب من زوجة الرئيس، بدأ آخرون كشف المزيد من التفاصيل حول تورط عدد من أفراد عائلة السيسي في الفساد.

ثالثا،(مراسلون بلا حدود: اعتقال 6 صحفيين خلال الاحتجاجات الأخيرة)... قالت منظمة "مراسلون بلا حدود" إنه "تم اعتقال ما لا يقل عن ستة صحفيين مصريين حتى الآن، منذ بداية الحراك الشعبي، الذي أطلقه الممثل والمقاول محمد علي في 20 أيلول/ سبتمبر الجاري، ليرتفع بذلك عدد الصحفيين المحتجزين في مصر إلى 31 صحفيا"، مؤكدة أن "آلة الحجب طالت عدة مواقع إلكترونية".

رابعا، ("العفو الدولية" رداً على السلطات المصرية: الطرقات أغلقت "لقمع" المتظاهرين… والمعتقلون 2200)… ردّت منظمة "العفو الدولية" (أمنستي) على البيان الذي أصدرته السلطات المصرية، أمس السبت، والذي عبّرت فيه عن "استيائها" من المنظمة، بعد انتقاد الأخيرة اعتقال الآلاف من الناشطين والمتظاهرين السلميين، وإغلاق الطرق تزامناً مع دعوات التظاهر يوم الجمعة الماضي، ضد نظام الرئيس عبد الفتاح السيسي، مبررة ما حصل في مصر بالإجراءات التي اتخذتها السلطات الفرنسية في وجه تظاهرات "السترات الصفراء".

خامسا، (خبير إسرائيلي: المظاهرات زعزعت مملكة الخوف التي أقامها السيسي)… قال خبير إسرائيلي في الشئون الدولية، إن "المظاهرات التي تشهدها مصر في الأيام الأخيرة تشكل إشارة أولى على زعزعة مملكة الخوف التي أقامها عبد الفتاح السيسي في السنوات الأخيرة، رغم ما يحظى به من دعم سعودي إماراتي بلا حدود، إلى الدرجة التي دفعت وسائل إعلامهما لتجاهل المظاهرات المصرية".وأضاف غاي أليستر محرر الشؤون الدولية في تقريره بموقع ويللا الإسرائيلي، ترجمته "عربي21" أن "الدعم الذي حصل عليه السيسي، دفع بالرئيس الأمريكي دونالد ترامب ألا يتورع عن وصفه بأنه "دكتاتوري المفضل"، فضلا عما يتمتع به السيسي من تعاون أمني مع إسرائيل في شبه جزيرة سيناء".

سادسا، (فيديو  الخرطوم تستدعي السفير المصري احتجاجاً على اعتقال طالب سوداني).. استدعت وزارة الخارجية السودانية، اليوم الأحد، السفير المصري بالخرطوم، احتجاجاً على استمرار اعتقال الطالب السوداني وليد عبد الرحمن في مصر، بتهمة المشاركة في التظاهرات ضد نظام عبد الفتاح السيسي.واتهم الإعلامي المصري عمرو أديب الشاب السوداني بالانتماء إلى جماعة الإخوان المسلمين، والتخطيط ضمن خلية تضم عدداً من الأجانب للقيام بـ"أعمال تخريبية" في مصر.

سابعا، (#موعدنا_بعد_الماتش… خطة إرهاق أمن السيسي مستمرة).. تصدر وسم #موعدنا_بعد_الماتش قائمة الأكثر تداولاً المصرية، بعد دعوة المقاول والممثل محمد علي، المواطنين للتظاهر عقب مباراة كرة القدم للنادي الأهلي في بطولة أفريقيا، مطالباً بالتدوين على الوسم ليتصدر الترند، ويقترب من حاجز الـ90 ألف تغريدة في ساعات قليلة.

ثامنا، (كيف حول الإعلام المصري مواطنا أردنيا إلى شيوعي يدعم الإخوان)…. طالبت عائلة الشاب الأردني عبد الرحمن الرواجبة المعتقل في مصر منذ ما يقارب أسبوعا السلطات الأردنية التدخل فورا والإفراج عن ابنهم وزميله ثائر مطر، اللذان تتهمهم سلطات الانقلاب في مصر بالمشاركة والتحريض على مظاهرات يوم الجمعة، الأمر الذي نفته العائلة جملة وتفصيلا في حديث لـ"عربي21".

أهم توجهات صحف العسكر:

أولا: الاهتمام بتصريحات رئيس الانقلاب حول تحسين الأوضاع المعيشة لأئمة الأوقاف وتنمية قدراتهم لمواجهة ما أسماه بالتطرف ، واستكمال تطوير المتحف الكبير، حيث أبرزت ذلك مانشيتات الأهرام والأخبار والجمهورية، وتناولت تصريحات السيسي في اجتماع عقده مع الدكتور مصطفى مدبولي رئيس الحكومة، والدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف، حول أهمية تنمية مهارات الأئمة وتحسين الأوضاع المالية والمعيشية لهم من خلال الاستغلال الأمثل للموارد الذاتية لوزارة الأوقاف. وجاء في «مانشيت الوطن»:.. («السيسي» يوجه بتحسين الأوضاع المعيشية لأئمة الأوقاف وتنمية قدراتهم لمواجهة التطرف.. الرئيس يشدد على الالتزام بالجدول الزمني لتنفيذ المتحف الكبير وافتتاحه وفقا للمعايير العالمية). وفي «مانشيت اليوم السابع»:.. (المتحف الكبير وفقاً للمعايير العالمية.. اجتماعان للسيسى لمتابعة «المتحف المصرى» وجهود «الأوقاف» فى تنمية مهارات الأئمة..الرئيس يوجه بتنمية المهارات المعرفية والعلمية للأئمة.. ووزير السياحة: مصر تتقدم من المركز الـ60 إلى الـ5 فى استراتيجية التسويق والترويج السياحى).

ثانيا، الزعم بأن كتلة 30 يونيو التي تفككت منذ سنوات تستعيد قوتها حيث يزعم  «مانشيت اليوم السابع»:.. (كتلة 30 يونيو تستعيد قوتها .. وعي الشعب المصري أقوى من أن تسيطر عليه أكاذيب الجزيرة وقنوات الإخوان.. وهم الهشتاجات والحسابات الوهمية التي تدار من قطر وتركيا.. سقوط محتكري ألقاب الثورية والنشطاء ونخبة علاء الأسواني وتوكل كرمان.. فضيحة محمد ناصر ومعتز مطر وعجزهما عن الحشد.. تأكيد ثقة الشعب في مؤسسات الدولة).

ثالثا، الإشارة إلى أن البرلمان يصل إلى محطته الأخيرة حيث نشرت «الوطن»:.. (البرلمان يصل محطته الأخيرة.. أجندة الانعقاد الأخير: مناقشة قوانين المرور والمحليات والإجراءات الجنائية وحماية البيانات.. قضية «جنة» تصل البرلمان.. وإيداع شقيقتها دار رعاية.. ووالدهما: القرار يحرمها من الأبوة.. تعديل قانوني الطفل والأحوال الشخصية يتضمن تغليظ عقوبات التعذيب).

رابعا، الإشارة إلى بيان وزارة الداخلية الذي أعلنت فيه عن اغتيال 15 مصريا بالعريش وصفتهم بالإرهابيين التكفيريين وهو ما يمثل قتلا خارج إطار القانون دون تحقيق أو محاكمة أو محاسبة للقتلة من ضباط النظام وعناصره الأمنية وهو ما يضعاف مخزون الغضب الشعبي الذي لا شك سينفجر يوما ويعصف بكل هؤلاء بصورة دموية هم أول من أسسوها ورسخوها في التعامل بديلا عن الأدوات السياسية.

Facebook Comments