تواصلت أمس السبت المظاهرات التي بدأت مساء الجمعة الماضية والتي تطالب برحيل رئيس الانقلاب عبدالفتاح السيسي وإسقاط نظام 30 يونيو الدموي الذي اغتضب الحكم عبر انقلاب عسكري مكتمل الأركان. حيث شهدت السويس وبورسعيد ومحافظات بالصعيد مظاهرات واعتداءات من جانب الأمن على المتظاهرين وسط اعتقالات لم يكشف بعد حجمها ولا أعدادها.

 ولا يزال إعلام العسكر يواصل الإنكار وكأن هذه المظاهرات العارمة التي تتحدث عنها جميع وكالات الأنباء العالمية مجرد فوتوشوب، وهو ذات الموقف تماما الذي جرى مع المظاهرات الأولى لثورة 25 يناير 2011م.

إلى ذلك اهتمت صحف العسكر بمتابعة مشاركة رئيس الانقلاب عبدالفتاح السيسي في اجتماعات الدورة الـ74 للأمم المتحدة.

وإلى تفاصيل جولة الصحافة..

 

أهم قضايا الصحف والمواقع المستقلة:

أولا، تواصلت المظاهرات أمس حيث  نشر "موقع عربي 21": (فرانس برس: اشتباكات بالسويس خلال تظاهرة معارضة للسيسي (شاهد). وكتبت "الجزيرة": (اعتقالات واسعة بمصر.. والمظاهرات المطالبة برحيل السيسي تتواصل).. وتضيف "العربي الجديد": (مصر: مظاهرات غاضبة بالسويس وبورسعيد والصعيد تطالب برحيل السيسي).. انطلقت مساء السبت، مظاهرات غاضبة في عدد من المدن المصرية، على رأسها مدينة السويس، شرق القاهرة، والتي شهدت اشتباكات عنيفة مع قوات الأمن التي واجهت المتظاهرين بقنابل الغاز المسيل للدموع وألقت القبض على عدد كبير منهم، ولم يتم حصر عددهم بعد.  وبث مواطن مصري في السويس، فيديو "لايف" لاشتباكات الأمن المصرية مع المتظاهرين، وبعدها خرج في فيديو قصير يعلن من خلاله إحاطة قوات الأمن بمنزله للقبض عليه، ثم انقطع اتصاله بالإنترنت. وتضيف الصحيفة (كسر حاجز الخوف: الجيش والشرطة يراقبان أكبر احتجاجات ضد السيسي)

ثانيا، في الملف الإعلامي التأكيد على فشل إعلام العسكر حيث نشرت "العربي الجديد": (مصر تحجب موقع قناة "الحرة" الأميركية لنشره فيديوهات عن تظاهرات التحرير) ("العامة للاستعلامات" تقر بالتظاهرات وتحذر المراسلين).. (إعلام السيسي يفشل في اختبار ميدان التحرير مجدداً).. وجّه الضابط المصري المسؤول عن ملف الإعلام في الاستخبارات العامة، المقدم أحمد شعبان، تعنيفاً شديداً لرؤساء القنوات الفضائية المملوكة لشركات تابعة للاستخبارات، يوم أمس. واتّهم هذه القنوات بـ"الفشل" في إدارة مشهد التظاهرات التي شهدتها محافظات مصرية عدة، ليل الجمعة، استجابة للدعوات الإلكترونية المطالبة بإسقاط نظام الرئيس عبد الفتاح السيسي.

ثالثا، في الملف الحقوقي والأمني..  (بالأسماء… مركز حقوقي يعلن اعتقال 166 مصرياً بتظاهرات "ارحل يا سيسي" ــ  الإفراج عن عشرات المتظاهرين ضد السيسي دون عرضهم على النيابة ــ "رايتس ووتش" تدعو السلطات المصرية لاحترام حق التظاهر السلمي ــ انتشار كثيف للمدرعات وعناصر الأمن في ميادين المظاهرات في مصرــ  محمد علي يدعو إلى مليونية حاشدة الجمعة المقبلة "لإسقاط السيسي").

رابعا، لا تزال الأحزاب العلمانية تخذل الشعب والمواطنين  (أحزاب مصرية تتجنب المطالبة برحيل السيسي وتطالب بالإفراج عن المعتقلين).. بعد فترة من الصمت المطبق؛ خرجت مجموعة من الأحزاب المصرية ذات التوجه الليبرالي واليساري، والتي تصنف نفسها على أنها معارضة لنظام الرئيس عبد الفتاح السيسي، ببيانات تطالب بالإفراج عن جميع المعتقلين السياسيين وسجناء الرأي من المحبوسين احتياطياً، داعية مؤسسات الدولة إلى التواصل مع جميع القوى السياسية، بغرض المضي قدماً نحو التحول الديمقراطي.

خامسا، (العام الدراسي في مصر يبدأ بطوارئ أمنية تزامناً مع المظاهرات).. شهدت المحافظات المصرية صباح السبت تشديداً أمنياً مكثفاً، خصوصاً على المنشآت الحيوية ومنها الجامعات والمدارس ودور العبادة، بالتزامن مع مظاهرات التحرير مساء أمس الجمعة، وعودة شعار "ارحل"، المطالب برحيل عبد الفتاح السيسي عن الحكم، بعد انتشاره عبر مواقع التواصل الاجتماعي لا سيما موقع "فيسبوك". في حين يرى بعض المصريين أن ما حدث يعد "نذير شؤم" على النظام مع عودة المظاهرات والاحتجاجات بقوة خلال الأيام المقبلة.

أهم قضايا صحف العسكر:

أولا، متابعة زيارة رئيس الانقلاب لنيويورك للمشاركة في أعمال اجتماعات الدورة الـ74 للأمم المتحدة.. حيث جاء في «مانشيت الأهرام»:.. (قمة مصرية – أردنية – عراقية اليوم على هامش اجتماعات الأمم المتحدة.. الرئيس يلتقى رؤساء الشركات الكبرى وأعضاء غرفة التجارة الأمريكية).. وبحسب «مانشيت المصري اليوم»:.. (السيسى يطرح رؤية مصر وإفريقيا أمام "الأمم المتحدة".. لقاءات ثنائية تجمع الرئيس بزعماء العالم).. وفي «مانشيت الوطن»:.. (السيسي يحمل رؤية مصر عن التنمية ومكافحة الإرهاب إلى الأمم المتحدة.. وقمة مع ترامب غدا".. لقاءات ثنائية مع رئيس وزراء إيطاليا والرئيس  الفلسطيني وقمة مصرية أردنية عراقية)… وبينما اكتفت المانشيتات السابقة باللقاءات والاجتماعات الثنائية اهتمت الأخبار واليوم السابع بأمور أخرى شكلية حيث جاء في وفي «مانشيت الأخبار»:.. (نشاط مكثف للرئيس على هامش اجتماعات الأمم المتحدة.. السيسي يعرض رؤية مصر في تطورات الأوضاع الإقليمية والدولية.. الأعلام والأغاني الوطنية في استقبال الرئيس بنيويورك.. بسام راضي: قضايا أفريقيا ومكافحة الإرهاب أولويات.. ولقاءات ثنائية مع زعماء العالم). وذات المضامين في «مانشيت اليوم السابع»:.. (شوارع «مانهاتن» تتزين بأعلام مصر.. وهتافات الجالية تهز نيويورك.. القضية الفلسطينية على رأس أولويات الرئيس.. مصادر: جدول أعمال مزدحم للسيسي.. قمة ثلاثية بين مصر والأردن والعراق .. قمة ثنائية مع أبو مازن .. وقمتان مع ترامب وميركل غدا).

ثانيا، إنكار تام للمظاهرات العارمة التي شهدتها القاهرة وعدة محافظات مساء الجمعة وهجوم عنيف على الإخوان تحديدا في محاولة لوسم هذه المظاهرات بأن الإخوان  هي التي تقف وراءها، حيث يزعم «مانشيت الأخبار»:.. (شائعات «السوشيال ميديا».. تفشل في إثارة المصريين.. بالقانون.. الحبس عاما و20 ألف جنيه غرامة لمروجي الأكاذيب). وفي «مانشيت الوطن»:.. ("المصريون يواجهون ثالوث الشر.. إعلام مفبرك.. إخوان هاربون.. ومقاول كاذب".. الأعلى للإعلام: طالبنا وقف بث قنوات "الإرهابية".. و"التنسيقية": الشعب أثبت وعيه .. و"تحالف الأحزاب": "الدستور والتحالف الشعبي" لم يقدما رؤية وتجاهلا الإنجازات). ويدعي «مانشيت اليوم السابع»:.. ("كذب.. تضليل.. وزراعة الشك".. قنوات تركيا الإخوانية تعلن مقتل شاب فى مظاهرات وهمية.. و«أبوليلة»: أنا حى أرزق يا كذابين.. وتدوينات عن آخر تؤكد وفاته فى 2013.. الجزيرة تزيف الحقائق.. شاب مصرى يكشف أكاذيب القناة القطرية وادعاءاتها.. و«الأناضول» تنشر صور تعود لـ2017 باعتبارها تظاهرات فى التحرير)!  وتضيف «الأهرام»:.. (الأحزاب: محاولات نشر الفوضى لن تنال من جيش مصر وقيادته.. وعى الشعب الضمانة لإجهاض جميع محاولات هدم الدولة)!

Facebook Comments